أمبلاتس بصدد الاستغناء عن آلاف العمال في روستنبرغ مركز حزام البلاتينيوم بجنوب أفريقيا (الفرنسية-أرشيف)

قررت شركة أنجلو أميركان بلاتينيوم (أمبلاتس) اليوم الثلاثاء إغلاق أربعة مناجم في شمال دولة جنوب أفريقيا، في خطوة من شأنها التأثير على مصير 14 ألف موظف في قطاع التعدين المضطرب في البلاد.

وذكرت الشركة التي تعد أكبر منتج للبلاتينيوم في العالم في بيان أن إغلاق المناجم سيؤدي إلى تخفيض الإنتاج بنحو 400 ألف أوقية سنويا.

ويأتي الإعلان بعدما أدت إضرابات عنيفة في مناجم رئيسية العام الماضي إلى انخفاض حاد في الإنتاجية لشركات التعدين في جنوب أفريقيا.

ووافقت على الإثر شركات التعدين على رفع أجور العمال فوق معدل التضخم من أجل إنهاء  الإجراءات الصناعية. 

وحذر محللون من أن الهوامش صارمة بالنسبة لعدد من الشركات الرئيسية وخاصة في قطاع البلاتينيوم، منبهين إلى أن مطالب العمل لرفع الأجور قد تؤدي إلى خفض الوظائف، وخاصة في ضوء عدم زيادة الإنتاج.

من جانبه أعرب الناطق باسم النقابة الوطنية لعمال المناجم في جنوب أفريقيا، ليسبا سيشوكا، عن صدمته الشديدة بسبب قرار أمبلاتس. وناشد العمال الوحدة والانضباط في مواجهة خفض النفقات. وذكرت النقابة الوطنية أنها ستدخل في محادثات مع أمبلاتس في محاولة للحفاظ على الوظائف.

أما وزير العمل الجنوب أفريقي ميلدريد أوليفانت، فقد طالب شركات التعدين بالتفاوض مع العمال أولا قبل اتخاذ قرار نهائي. 

وكانت أمبلاتس تخطط لإنتاج ما بين 2.1 و2.3 مليون أوقية كل عام، وقالت إنها ستبيع حصة اتحاد العمال بالمناجم.

وتضم الوظائف التي ستستغني عنها أمبلاتس 13 ألف عامل في روستنبرغ، وهي مركز حزام البلاتينيوم في جنوب أفريقيا، والتي شهدت إضرابات عنيفة العام الماضي.

وينتظر أن يؤدي إغلاق المناجم الأربعة إلى اندلاع موجة من الإضرابات في قطاع التعدين بجنوب أفريقيا، حيث هددت جماعات العمال بتنظيم إضرابات جديدة في حال أعلنت شركات التعدين تسريح عمال.

المصدر : وكالات