أوباما يأمل في تفادي مواجهة أخرى مع الجمهوريين بالكونغرس (الأوروبية)

حث الرئيس الأميركي باراك أوباما أعضاء الكونغرس على التحرك سريعا لرفع سقف الدين العام الأميركي، على أمل تفادي مواجهة أخرى مع أعضاء الكونغرس الجمهوريين قد تؤدي إلى إشهار إفلاس الحكومة الأميركية.

وقال أوباما إن أميركا لا تستطيع تحمل جدل جديد مع الكونغرس بشأن موافقته على سداد النفقات الحكومية التي جرى إنفاقها بالفعل. كما حذر من أن رفض رفع سقف الدين سيؤدي إلى فوضى اقتصادية.

وأضاف أن رفض الجمهوريين رفع سقف الدين يمكن أن يدفع الولايات المتحدة إلى العجز عن السداد وهو ما سيجعل الدولة غير قادرة على توفير بعض مستحقات الضمان الاجتماعي وربما يدفع الاقتصاد للركود. وأوضح أن ذلك "سيكون جرحا ألحقناه بأنفسنا بالاقتصاد".

كما أشار أوباما إلى أنه وافق على كثير من التخفيضات في الإنفاق الحكومي وأنه حان الوقت لإصلاح نظام الضرائب لسد الثغرات ولإجراء بعض التعديلات على برامج الإنفاق للوصول إلى حزمة متوازنة لخفض العجز.

 وتابع أن "مستثمرين في العالم أجمع يتساءلون عما إذا كانت الولايات المتحدة تمثل رهانا آمنا"، مضيفا أن "الأسواق يمكن أن تصاب بالجنون، ومعدلات الفائدة يمكن أن تبلغ ذروتها بالنسبة لمن يقترض الأموال".

ومنذ 31 ديسمبر/كانون الأول الماضي تعمل الحكومة الأميركية بحد هو أدنى من 16394 مليار دولار بفضل إجراءات استثنائية تسمح بكسب الوقت، لكنه لن يكون بإمكانها أن تواصل القيام بذلك إلى ما بعد أواخر فبراير/شباط.

وكان مكتب الموازنة التابع للكونغرس قد ذكر أنه يجب رفع سقف الدين العام عن مستواه الحالي بحلول منتصف الشهر المقبل من أجل تمويل عجز الميزانية السنوي البالغ تريليون دولار.

يأتي ذلك في وقت يهدد الجمهوريون -الذين يسيطرون على الأغلبية في مجلس النواب- بربط أي زيادة في سقف الدين بخفض الإنفاق العام بعد أن اضطروا إلى الموافقة على زيادة الضرائب على الأثرياء في وقت سابق من الشهر الحالي.

وكان الكونغرس قد توصل الشهر الحالي إلى اتفاق مع إدارة الرئيس أوباما بشأن زيادة الضرائب لكنه أجل الاتفاق بشأن خفض الإنفاق العام حتى مارس/آذار المقبل.

المصدر : وكالات