إير فرانس قالت إنها ستوقف رحلاتها من أمستردام إلى طهران في أبريل المقبل (الأوروبية)

أعلنت شركتا طيران أوروبيتان اليوم أنهما ستوقفان رحلاتهما إلى إيران بسبب ضعف الطلب على رحلاتهما، وذلك في مؤشر على تدهور القدرة الشرائية للإيرانيين بسبب تداعيات العقوبات الغربية المفروضة على طهران.

وأوضح متحدث باسم شركة إير فرانس كي أل أم الفرنسية أن الشركة ستوقف خط رحلاتها أمستردام/طهران بدءا من أبريل/نيسان المقبل، وذلك لاعتبارات اقتصادية وليست سياسية، وتسير الشركة حاليا أربع رحلات إلى إيران أسبوعياً.

وقالت شركة الخطوط الجوية النمساوية -وهي فرع لشركة لوفتهانزا الألمانية- إن آخر رحلاتها من فيينا إلى طهران مبرمجة غدا الأحد، وكانت الشركة تسير أربع رحلات أسبوعيا إلى طهران، ثم قلصتها إلى ثلاث في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

في عام 2011 أعلنت إيران أنها ستتوقف عن تزويد الطائرات الأوروبية بالوقود، ردا على معاملة مماثلة تلقاها الطائرات الإيرانية في أوروبا

التزود بالوقود
واضطرت شركات الطيران بالفعل إلى إعادة النظر في رحلاتها إلى إيران على إثر إعلانها في عام 2011 أنها ستتوقف عن تزويد الطائرات الأوروبية بالوقود، ردا على معاملة مماثلة تلقاها الطائرات الإيرانية في أوروبا.

وسبق للخطوط النمساوية أن جمدت رحلاتها إلى طهران أكثر من شهرين في الصيف الماضي، بسبب عدم تأكدها من إمكانية إعادة تزويد طائراتها بالوقود هناك.

وقال ناطق باسم لوفتهانزا الألمانية إن الشركة ستستمر في تسيير رحلات إلى طهران خمس مرات أسبوعيا، وأكدت شركة أليتانيا الإيطالية مواصلة الرحلات إلى العاصمة الإيرانية، حسب ما ذكره موقعها على الإنترنت. كما تواصل الخطوط التركية رحلاتها إلى إيران.

وقد فقد الريال الإيراني نحو ثلثيْ قيمته مقابل الدولار العام الماضي بسبب تشديد واشنطن عقوباتها على البنك المركزي، وفرض الدول الأوروبية حظرا نفطيا على إيران الصيف الماضي، وأدى ضعف العملة إلى غلاء أسعار السلع المستوردة وتذاكر الطائرات.

المصدر : وكالات