مساعدات قطر تنعش البورصة المصرية
آخر تحديث: 2013/1/10 الساعة 18:09 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/1/10 الساعة 18:09 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/28 هـ

مساعدات قطر تنعش البورصة المصرية

المركزي المصري تسلم مساعدات قطرية بقيمة 2.5 مليار دولار (الجزيرة نت-أرشيف)
أكد البنك المركزي المصري اليوم تسلمه بالفعل المساعدات القطرية الجديدة خلال ديسمبر/كانون الأول الماضي، وذلك حسبما أوضح  نضال عصر وكيل محافظ البنك المركزي المصري للسياسة النقدية.

ويأتي التأكيد المصري بعد يومين على إعلان الدوحة أنها أقرضت القاهرة ملياري دولار إضافيين، وقدمت نصف مليار آخر كدعم مباشر للمساعدة في احتواء أزمة العملة التي استنزفت الاحتياطات الأجنبية بمصر.

وكان المركزي المصري قد أعلن الأحد الماضي أن الاحتياطيات النقدية الأجنبية تراجعت بصورة طفيفة في ديسمبر/كانون الأول الماضي لتصل إلى مستوى 15.015 مليار دولار، وهو موقف حرج للاحتياطات يكفي لتسديد حاجيات مصر لثلاثة شهور فقط.

ويعني تصريح عصر بدخول الوديعة القطرية الجديدة في الشهر الماضي أن أرقام الاحتياطيات الأجنبية لذلك الشهر تضمنت الوديعة القطرية بالفعل.

ودفع الاضطراب السياسي في أواخر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وأوائل ديسمبر/كانون الأول المستثمرين والمواطنين العاديين إلى تحويل الجنيه المصري إلى عملات أجنبية خشية أن تخفض الحكومة قيمة الجنيه أو تفرض قيودا على حركة رأس المال. 

مؤشر البورصة المصرية صعد 10.7% خلال الجلسات الثماني الماضية بنهاية الأربعاء (الجزيرة نت-أرشيف)

انتعاش البورصة
ونتيجة للمساعدة القطرية وإعلان الدوحة عزمها تنفيذ مشاريع بمصر بقيمة 18 مليار دولار إضافة لمواصلة القاهرة مفاوضاتها مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض بقيمة 4.8 مليارات دولار، شهدت البورصة المصرية خلال جلسات الأسبوع الحالي صعودا لافتا عوض الكثير من خسائرها في الأسابيع الماضية، كما يتوقع المراقبون استمرار البورصة بصعودها في الجلسات القادمة.

والاثنين الماضي التقى مسؤول كبير من صندوق النقد الدولي مع مسؤولين مصريين في القاهرة للتباحث بشأن القرض.

وقالت قطر إنها تعتزم استثمار المليارات في مشروعات سياحية وصناعية في مصر على مدى السنوات الخمس المقبلة، وتشمل محطات لتوليد الكهرباء والغاز الطبيعي المسال ومصانع للحديد والصلب بتكلفة ثمانية مليارات دولار في شرق التفريعة ببورسعيد، ومشروعا سياحيا عملاقا بتكلفة عشرة مليارات دولار على ساحل البحر المتوسط.

وصعد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية بنسبة 10.7% خلال الجلسات الثماني الماضية بنهاية أمس الأربعاء، ولكنه نزل اليوم بنحو 1.9% ليغلق عند مستوى 5754.10 نقطة، وسط عمليات بيع لجني أرباح من قبل المستثمرين الأجانب بعد الارتفاعات التي سجلتها السوق خلال الجلسات الماضية.

وقال وسطاء بالسوق إن التراجعات التي سجلتها الجلسة اليوم تعد طبيعة، مشيرين إلى أن سلوك المستثمرين الأجانب اتجه للبيع لجني الأرباح بعد عمليات الشراء التي نفذوها خلال الأسابيع الماضية.

ويرجح المراقبون أن يواصل مؤشر البورصة صعوده خلال الأسبوع المقبل ليصل لمستوى 5900 نقطة.

المصدر : وكالات

التعليقات