تسعى قطر لأن تصبح أكبر مساهم في شركة النفط رويال داتش شل العملاقة، حسبما أفاد به تقرير لميدل إيست إيكونوميكس (ميس).

وأوضح التقرير الدولي أن مساعي قطر -من خلال صندوقها السيادي- تأتي لتقوية علاقاتها مع الشركة النفطية العالمية العملاقة، ولتعزيز استثماراتها في الأصول الغربية.

وأضاف تقرير ميس أن جهاز قطر للاستثمار -وهو صندوق الثروة السيادي القطري- يتطلع إلى زيادة حصته البالغة الآن أقل من 3% ليصبح أكبر مساهم في الشركة بنحو 7%، وليتجاوز بذلك حصة بلاك روك التي تبلغ نسبتها 5%.

وفي مايو/أيار الماضي، قالت ميس إن قطر تتطلع لشراء حصة بين 3 و5% في شل، وأكدت شل في ذلك الوقت أن قطر اشترت حصة كبيرة.

وتنص قواعد سوق الأسهم البريطانية على أن يفصح أي طرف عن أي حصة له تفوق 3% في شركة مدرجة، ولم يصدر مثل هذا الإفصاح من قطر.

تجدر الإشارة إلى أن شل تستثمر نحو 21 مليار دولار في قطر، بينها 19 مليارا في مصنع بيرل لتحويل الغاز إلى سوائل، وهو مشروع مشترك مع الحكومة القطرية بدأ العمل العام الماضي.

واستثمر جهاز قطر للاستثمار خلال السنوات الأخيرة في أصول شتى، من بينها توتال الفرنسية، وشركة بورشه الألمانية لصناعة السيارات الرياضية، وحصة في بنك باركليز البريطاني، وحصص في شركتيْ المرافق الأوروبيتين إنرجياس دي برتغال وإيبردرولا.

ويشتري الصندوق أيضا أسهما في شركة إكستراتا للتعدين المدرجة في بورصة لندن حيث جمع حصة تبلغ 12.3%.

وقال مسؤول تنفيذي كبير في الصندوق القطري في أبريل/نيسان الماضي إن الأزمة المالية العالمية قيدت الاستثمار في السلع الأولية، وإنه يتوقع ظهور فجوة بين العرض والطلب بحلول عام 2016 أو 2017.

المصدر : رويترز