قرض أميركي لمحطة الإمارات النووية
آخر تحديث: 2012/9/8 الساعة 09:42 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/8 الساعة 09:42 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/22 هـ

قرض أميركي لمحطة الإمارات النووية

مجسم لمشروع المحطة النووية الإماراتية ويضم أربعة مفاعلات (الأورويبة-أرشيف)

قال بنك الصادرات والواردات الأميركي أمس إنه وافق على منح قرض مباشر بقيمة ملياري دولار لشركة براكة 1 الإماراتية، سيخصص لشراء معدات وخدمات إنشائية أميركية لبناء محطة للطاقة النووية في الإمارات ستكون من بين كبرى المحطات بالعالم.

وأشار رئيس البنك فريد هوكبرغ في بيان له إلى أن القرض سيعزز التوظيف بالولايات المتحدة، حيث سيسهم في إحداث 5000 وظيفة في 17 ولاية، وأضاف أن تمويل المشروع الإماراتي يحظى بدعم مجلس الأمن القومي الأميركي ووزارتي الخارجية والطاقة، وفضلا عن التوظيف -يضيف البيان- سيدخل التمويل التاريخ لأن الأمر يتعلق بأول محطة نووية في شبه الجزيرة العربية.

ويعد قرض البنك الأميركي الأضخم الذي يقدمه للإمارات وأول تمويل لمحطة نووية منذ نهاية تسعينيات القرن الماضي، وناهز إجمالي القروض التي قدمها البنك للإمارات نحو 3.7 مليارات دولار في آخر العام الماضي.

القرض سيتيح توريد معدات لإنشاء المحطة النووية الإماراتية ومنها مضخات تبريد المفاعلات وبعض مكونات هذه الأخيرة وأجهزة تحكم، فضلا عن تقديم خدمات هندسية وتدريبية للمشروع

نوعية المعدات
وقال البنك إن شركة وستنغ هاوس الموجودة في بيتسبورغ ستكون أكبر مورد مساهم في تصدير معدات تدخل في إنشاء المحطة النووية الإماراتية، ومنها مضخات تبريد مفاعلاتها وبعض مكونات هذه الأخيرة وأجهزة تحكم، فضلا عن تقديم خدمات هندسية وتدريبية.

وتعتزم شركة براكة 1 الإماراتية إنشاء أربعة مفاعلات نووية في منطقة قريبة من الشاطئ وتبعد عن مدينة أبو ظبي بنحو 220 كيلومترا، ويتوقع أن ينتج كل مفاعل 5600 ميغاواط من الطاقة الكهربائية، وينتظر أن يدخل أول مفاعل الخدمة في العام 2017، وتتولى شركة كيبكو الكورية الجنوبية تصنيع المفاعلات الأربعة.

وسبق للإمارات والولايات المتحدة أن وقعتا في 2009 اتفاقا للتعاون في مجال الاستخدامات المدنية للطاقة النووية. وفي 2010 أبرم اتفاق تفاهم بين الجهات الرقابية في كلا البلدين والمختصة بالإشراف على مراقبة قطاع الطاقة النووية، كما وقعت الإمارات سلسلة من المعاهدات مرتبطة بمشروعها النووي وشملت كلا من كوريا الجنوبية وفرنسا واليابان ودولا أخرى.

المصدر : رويترز

التعليقات