مونتي: إيطاليا تجنبت انهيارا اقتصاديا
آخر تحديث: 2012/9/7 الساعة 18:47 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/7 الساعة 18:47 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/21 هـ

مونتي: إيطاليا تجنبت انهيارا اقتصاديا

مونتي: إجراءات التقشف التي نفذتها روما جنبتها تكرار السيناريو اليوناني (الأوروبية)

قال رئيس الوزراء الإيطالي ماريو مونتي إن إجراءات التقشف الصارمة التي نفذتها بلاده خلال الشهور الأخيرة أنقذت البلاد من انهيار اقتصادي "كان يتعذر الخلاص منه"، مشددا على أن إيطاليا التي تتعرض لأزمة مالية ستشهد ظروفا أفضل في المستقبل.

وخفف تعهد البنك المركزي الأوروبي أمس الخميس بشراء سندات حكومية للدول المتعثرة بمنطقة اليورو من حدة الضغوط الملحوظة على إيطاليا وغيرها من الدول التي تعاني جراء أزمة الديون السيادية بمنطقة اليورو والمستمرة منذ سنوات.

غير أن ثالث أكبر اقتصاد في تكتل العملة الموحدة لا يزال يعاني من ركود شديد.

وأوضح مونتي أن سياسات حكومته التي تشمل تخفيضات كبيرة للإنفاق وزيادة الضرائب وإصلاحات بسوق العمل قد مكنت إيطاليا من تجنب انهيار كان  من المحتمل أن يستمر مدة طويلة ولا يمكن الخلاص منه، وكان يمكن أن يتسبب  في انهيار أوروبا اقتصاديا.

وفي كلمة له في معرض تجاري في جنوب إيطاليا اليوم، قال مونتي إن الأولوية التي تنتهجها الحكومة الآن هي تحقيق تنمية اقتصادية جديدة تعتمد على أرضية أكثر صلابة والتخلص من قيود التقشف التي تعرقل النمو الاقتصادي.

ولفت إلى أن المسار نحو تحقيق هذه الأولوية سيكون شاقا غير أنها ستثمر ولادة إيطاليا من جديد ذات اقتصاد متين.

وفي مقابلة مع محطة نوربا 24 التلفزيونية المحلية قبل أيام، أكد مونتي أن خطر تعرض بلاده لأزمة مماثلة للأزمة التي تمر بها اليونان بدأ ينحسر, مؤكدا أن الاقتصاد الإيطالي في طريقه إلى التعافي.

وقال إن بلاده كادت تقع العام الماضي فريسة لأزمة على شاكلة أزمة الديون الحادة التي تعصف باليونان.

وأضاف أن شبح الأزمة في إيطاليا ابتعد أكثر هذا العام, قائلا إن إيطاليا هي الآن من بين الدول الأوروبية صاحبة القرار في ما يتعلق بحل المشكلة اليونانية. وقال أيضا إن إيطاليا استعادت موقعها في دائرة القرار, وإنها باتت "تحظى بالاحترام".

وأبدى رئيس الحكومة الإيطالية تفاؤله بآفاق نمو اقتصاد بلاده الذي دخل في حالة انكماش منذ نهاية العام الماضي, قائلا إن التعافي سيحدث قريبا.

وكانت بيانات رسمية نشرها المعهد الوطني للإحصاء الإيطالي مطلع الشهر الماضي أظهرت أن الناتج المحلي الإجمالي لإيطاليا انكمش في الربع الثاني من هذا العام بنسبة 0.7%، مقارنة بالربع الأول وبنسبة 2.5% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وتبنت حكومة مونتي المؤلفة من تكنوقراط, والتي تولت مهامها منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي, إجراءات تقشفية لخفض الديون التي تشكل 123% من الناتج المحلي, ولقيت جهودها إشادة قبل أيام من قادة أوروبيين، بينهم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

المصدر : وكالات

التعليقات