بوتين (يمين) دعا دول آبيك للتكامل وتحرير التجارة لمواجهة الاضطرابات الاقتصادية العالمية (الفرنسية)

ذكر مشروع البيان الختامي لقمة دول منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادي (آبيك) المقررة يومي السبت والأحد أن أزمة أوروبا تعد مصدر قلق لهذه الدول.

وأشار بيان القمة التي ستحتضنها مدينة فلاديفوستوك في أقصى شرق روسيا إلى أن الاقتصاد العالمي يواجه مجموعة تحديات تهدده، حيث لا تزال الأسواق العالمية ضعيفة، وتؤثر الديون والعجز في ميزانيات بعض الدول المتقدمة على انتعاش الاقتصادي العالمي.

ورحبت دول آبيك بالتزام قادة أوروبا باتخاذ كل التدابير الضرورية للحيلولة دون انهيار منطقة اليورو، وأشار مشروع بيان القمة إلى أن أزمة أوروبا "تضر بنمو دول منطقة آسيا والمحيط الهادي"، فقد تراجع نمو الاقتصاد الصيني في الأشهر القليلة الماضية بفعل تراجع صادرات البلاد لأوروبا أكبر شريك اقتصادي لبكين.

وحذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم من أن العالم لم يتجاوز بعد أزمته الاقتصادية، وأن شكوكا تحوم حول تعافي الاقتصاد العالمي بفعل ضخامة الديون وتقلبات الأسواق المالية، وأضاف بوتين في اجتماع لقادة الأعمال ينعقد قبل قمة آبيك إن الاندماج الاقتصادي وتحرير التجارة تعد عناصر جوهرية لتحصين دول منطقة آبيك من الاضطرابات الجارية.

خفض رسوم
وفي سياق متصل، قال الممثل التجاري الأميركي ديميتريوس مارانتيس إن الدول الأعضاء بمنتدى آبيك -وعددها 21- اتفقت على خفض الرسوم الجمركية على واردات التكنولوجيات التي تساهم في تحقيق نمو اقتصادي أخضر لا يضر بالبيئة.

وتشمل لائحة معدات التكنولوجيا الخضراء المتفق على تقليص الرسوم عليها نحو 54 من المعدات وستخضع لنسبة لا تتجاوز 5% ابتداء من العام 2015.

للإشارة فإن دول آبيك تشكل 54% من الناتج الاقتصادي العالمي و44% من التجارة العالمية ويعيش في هذه الدول قرابة 40% من سكان العالم.

المصدر : وكالات