إضراب لوفتهانزا يشل المطارات الألمانية
آخر تحديث: 2012/9/7 الساعة 20:50 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/7 الساعة 20:50 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/21 هـ

إضراب لوفتهانزا يشل المطارات الألمانية

آلاف المسافرين تأثروا بتعطل حركة طيران لوفتهانزا بالعديد من المطارات الألمانية ( الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين

شل إضراب لطواقم الضيافة بشركة الخطوط الجوية الألمانية لوفتهانزا، حركة الطيران الداخلية والخارجية في ألمانيا وتسبب في إرباك لأكثر من مائة ألف مسافر، وإلغاء الشركة ثلثي رحلاتها البالغة 1800 رحلة اليوم الجمعة.

ويأتي هذا الإضراب في وقت تستعد فيه لوفتهانزا لتنفيذ أجندة تقشف حادة تتطلب توفير عدة مليارات من اليوروات وهو ما يعني إلغاء عدد كبير من الوظائف.

وتبدو الفرصة ضئيلة لنجاح المفاوضات التي بدأت مساء الجمعة بين الشركة ونقابة (يو إف أو) الممثلة للمضربين مما يعزز توقعات خبراء الطيران بتنفيذ المضيفين والمضيفات تهديدهم بالإضراب يوما ثالثا بعد توقفهم عن العمل يومي الثلاثاء والجمعة خلال هذا الأسبوع.

وكان إضراب أطقم الضيافة يوم الثلاثاء الماضي  قد تسبب في إلغاء لوفتهانزا لـ 340 رحلة جوية خلال ثماني ساعات أستغرقها الإضراب.

ويعد إضراب اليوم الذي شمل مطارات برلين وفرانكفورت وميونيخ وهامبورغ ودوسلدورف الأكبر من نوعه في تاريخ الخطوط الألمانية وشارك فيه 18 ألف مضيف ومضيفة دخلوا في نزاع مع الشركة منذ عام بشأن رفع الأجور وتحسين شروط العمل.

ومع الساعات الأولى للإضراب ألغت لوفتهانزا خمسين رحلة خارجية، كما أوقفت الشركة سير رحلات كان من المفترض قدومها من الخارج لمنع تكدس الركاب في مطارات البلاد.

وأوضح ألكسندر بيرينس المتحدث باسم نقابة (يو إف أو) أن المضربين يطالبون منذ أبريل/نيسان الماضي برفع أجورهم بنسبة 5% وتخلي لوفتهانزا عن خطتها لتأسيس شركة للرحلات الجوية الرخيصة، والتوقف عن تسريح المضيفين وإلغاء استقدام عمالة مؤقتة.

وحذر بيرينس في تصريح للجزيرة نت من أن عدم استجابة لوفتهانزا لهذه الشروط سيدفع المضيفين للإضراب ليوم ثالث.

طائرات لوفتهانزا رابضة في أحد المطارات الألمانية جراء  إضراب طواقم الضيافة الجوية (الأوروبية)

فرصة للمنافسين
وأحدث إضراب المضيفين حالة واسعة من الارتباك والتكدس بين آلاف المسافرين في مطار تيغيل بالعاصمة الألمانية وبدت حركة الإقلاع والهبوط هادئة على غير عادتها بهذا المطار البرليني الصاخب.

وفي مطاري ميونيخ وفرانكفورت أعدت لوفتهانزا مئات الآسرة المؤقتة داخل صالات السفر لمبيت الركاب العالقين الذين أوكلت لوفتهانزا مهمة نقلهم لخطوط طيران ترتبط معها باتفاقيات شراكة مثل جيرمان وينجز وإيرلاين أوستاريا وسويس، وأتيح لقسم آخر من هؤلاء المسافرين العالقين بالمطارات الألمانية المختلفة استبدال بطاقات رحلاتهم بأخرى بالقطار للسفر إلى الداخل أو الخارج.

ومثل إضراب المضيفين فرصة استفادت منها شركات ألمانية وأوروبية منافسة للوفتهانزا مثل الخطوط البريطانية بريتش إيرويز التي سيرت طائراتها العملاقة في رحلات إضافية لألمانيا، ورفعت شركة برلين إيرلاين الطاقة الاستيعابية لطائراتها في الرحلات الداخلية من 144 إلى 186 مسافرا، وزادت هيئة السكة الحديد الألمانية عدد قطاراتها العاملة داخل ألمانيا وأوروبا.

المصدر : الجزيرة

التعليقات