المسؤولون الأوروبيون يسعون لاعتماد حزمة تدابير لتقليص البطالة وإنعاش سوق الشغل (الأوروبية-أرشيف)

لبيب فهمي-بروكسل

في وقت تسجل فيه معدلات البطالة ارتفاعا متواصلا في الاتحاد الأوروبي إلى جانب توقعات اقتصادية مقلقة للأشهر المقبلة، تنظم المفوضية الأوروبية على مدى يومين مؤتمرا رفيع المستوى حول موضوع العمالة وكيفية مواجهة مشكلة البطالة. ويهدف اللقاء إلى تعبئة جميع المعنيين بالأمر في الدول الأعضاء لاعتماد مجموعة من التدابير والاتفاق على تنفيذها.

وينتظر أن تقدم المفوضية الأوروبية، كما تشير وثائق داخلية، مجموعة من الاقتراحات حول إجراءات ملموسة لوقف ارتفاع نسب البطالة.

وكان رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو قد صرح في مؤتمر صحفي عند الإعلان عن تنظيم هذا المؤتمر بأن "أوروبا في حاجة إلى إستراتيجية لخلق فرص عمل وخفض معدل البطالة الذي وصل إلى مستوى غير مقبول. الاتحاد لديه إمكانات ضخمة غير مستغلة لتسهيل هذه العملية".

وأضاف باروسو أن الاقتصاد الأخضر وقطاعي الصحة والتكنولوجيا الجديدة سوف يخلقان أكثر من 20 مليون وظيفة في السنوات القادمة، ويجب على الدول الأعضاء اغتنام هذه الفرصة وتعبئة الموارد القائمة وتحفيز سوق العمل بالتشاور الوثيق مع الشركاء.

المفوضية الأوروبية ستقدم مقترحات لخفض معدل البطالة (الجزيرة)

وقت التنفيذ
ويرى النقابي البلجيكي لوك رايكار في تصريح للجزيرة نت أن الوضع الاقتصادي "لم يعد يسمح بمواصلة الحديث فقط عن مواجهة البطالة، ولكن يجب الآن المرور لمرحلة اتخاذ الإجراءات اللازمة بشكل عاجل لمواجهة هذه المشكلة". وأضاف رايكار "ننتظر اقتراحات عملية من قبل المفوضية، وتطبيقها أيضا على أرض الواقع من الدول الأعضاء".

وستقدم المفوضية إلى الدول الأعضاء حزمة مقترحات وتدابير لتعزيز التوظيف، منها دعوة الدول الأعضاء إلى تعزيز السياسات المتعلقة بالعمل عبر تهيئة الظروف المواتية لخلق فرص العمل والطلب على القوى العاملة من خلال تخفيض العبء الضريبي على العمل لصالح الضرائب البيئية مثلا، وتقديم المساعدات للمواطنين الذين يريدون تأسيس شركاتهم الخاصة، وأيضا استغلال الإمكانات العالية التي توفرها بعض القطاعات الواعدة لخلق وظائف مثل الاقتصاد الأخضر.

كما ستقترح المفوضية الأوروبية بعض الإجراءات لتحسين أداء سوق العمل في الدول الأعضاء، بحيث تُمنح فرص متساوية للجميع وذلك عبر تعزيز مرونة قطاع العمل لضمان الأمن الوظيفي للمواطنين، وكذلك ضمان أجور لائقة ومستديمة، مع تجنب سياسات الأجور المتدنية وزيادة الاستثمارات في المهارات، مع الأخذ بعين الاعتبار وجود أربعة ملايين وظيفة شاغرة في الاتحاد الأوروبي.

إنشاء سوق
وتهدف حزمة الاقتراحات أيضاً لإنشاء سوق عمل على المستوى الأوروبي من خلال تحسين وتسهيل عملية تنقل القوى العاملة بين الدول الأعضاء، ومن خلال إزالة الحواجز القانونية كتطبيق سياسة حرية حركة وتسهيل حصول المواطنين على معاشاتهم في دول أخرى من دول الاتحاد، وتعديل النظام الضريبي بما يراعي تنقل المواطنين بين هذه الدول.

رغم تفاقم البطالة بأوروبا تعاني قطاعات مثل البناء نقصا في العمالة (الجزيرة)

ويعلق النقابي رايكار بالقول "ما زالت الدول الأعضاء هي المسؤولة عن سياسة التشغيل وتطبيق برامج مواجهة البطالة، لذا فالأهم هو أن تتمكن المفوضية الأوروبية من الضغط على الحكومات لتنفيذ ما سيتم الاتفاق عليه في هذا اللقاء".

وكانت بيانات صادرة بداية هذا الشهر عن مكتب الإحصاء الأوروبي (يوروستات) قد كشفت أن معدل البطالة في منطقة اليورو قد بلغ مستوى قياسيا ناهز 11.3% للشهر الثاني على التوالي، وظل معدل البطالة في الاتحاد الأوروبي ثابتا عند 10.4%.

ويقول بيان صادر عن لازلو أندور المفوض الأوروبي للعمل والشؤون الاجتماعية والإدماج "معدلات البطالة الحالية في الاتحاد الأوروبي مذهلة وغير مقبولة. يجب أن تصبح مسألة خلق فرص عمل أولوية حقيقية للاتحاد".

المصدر : الجزيرة