البطالة في اليونان تواصل الصعود مهددة الاستقرار بالبلاد  (الأوروبية-أرشيف)

واصل معدل البطالة في اليونان صعوده ليصل لمستوى 24.4% في يونيو/حزيران الماضي، حسبما أوضح تقرير صدر اليوم عن مكتب الإحصاء الوطني اليوناني (إيلستات).

ولفت التقرير إلى أن معدل البطالة قفز لمستوى 55% بين الذين تقل أعمارهم عن 25 عاما، في الوقت الذي استمرت فيه المظاهرات احتجاجا على حزمة جديدة من إجراءات التقشف استجابة لتوصيات الجهات المقرضة الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي).

وكان معدل البطالة في اليونان التي تمر بأزمة ديون خانقة منذ سنوات قد بلغ في مايو/أيار الماضي مستوى 23.5% مقارنة مع مستوى 17.2% في الشهر نفسه من العام الماضي.

وتسعى الحكومة التي يقودها رئيس الوزراء أنطونيوس ساماراس لإقرار إجراءات تقشف جديدة تهدف إلى توفير 11.5 مليار يورو (14.4 مليار دولار) خلال العامين المقبلين، وهي إجراءات من شأنها أن تهدد الآلاف من اليونانيين بفقد وظائفهم أو تقليص رواتبهم.

وتبذل أثينا جهودا مستميتة من أجل ضمان استمرار تدفق القروض المقررة على دفعات لحزمة الإنقاذ الثانية من قبل الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد اللذين يشترطان قيام اليونان بتقليص عجز الميزانية المتفاقم.

ومن المقرر أن تجري الترويكا (المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي) المشرفة على برنامج إنقاذ اليونان محادثات مع حكومة أثينا غدا الجمعة والاجتماع  بساماراس الاثنين القادم.

احتجاجات شهدتها أثينا ضد إجراءات التقشف (الأوروبية)

ورغم أن التخفيضات الجديدة التي تعتزمها اليونان لم تتم بلورتها بعد، فمن المرجح أن تشمل تخفيضات أخرى على الأجور والامتيازات وكذلك المعاشات والعديد من الموظفين في القطاع الحكومي بمن فيهم الشرطة.

احتجاجات
وفي وقت سابق من اليوم اشتبكت قوات من شرطة مكافحة الشغب في اليونان مع عشرات من المتظاهرين من نقابة العاملين بالشرطة  في العاصمة أثينا، بعدما حاول المتظاهرون منع القوات من أن تستقل حافلات للتوجه إلى سالونيكا لقمع احتجاجات مناهضة للحكومة ضد إجراءات التقشف المزمعة.

ووقعت الاشتباكات القصيرة أمام أكاديمية الشرطة لدى تجمع المئات من عناصر قوات مكافحة الشغب للتوجه إلى ميناء سالونيكا شمالي البلاد، قبل خطاب مقرر لرئيس الوزراء ساماراس حول الاقتصاد في مستهل معرض للتجارة الدولية.

المصدر : وكالات