السيارات استدعيت خشية حدوث تسرب للوقود مما يزيد احتمال وقوع حريق (الأوروبية)

أعلنت شركة جنرال موتورز للسيارات عن عزمها استدعاء نحو 41 ألف سيارة بيعت في أميركا لإجراء إصلاحات فيها.

وعزت الاستدعاء إلى مخاوف من خلل في التصنيع قد يؤدي إلى تسرب الوقود في السيارة مما يزيد احتمال وقوع حريق.

من جانبها أفادت وسائل إعلام أميركية أن جنرال موتورز وجهت رسالة إلى الإدارة الوطنية لسلامة السير على الطرق السريعة تبين أن خللا تصنيعيا في سيارات الشركة من نوع شيفروليه كوبالت وشيفروليه إكينتوكس و(بونتياك جي 5) وبونتياك تورانت وساتورن آيون.

وأشارت إلى أن الاستدعاء ناجم عن مخاوف من حدوث تسرب من مضخة الوقود مما يزيد مخاطر نشوب حريق.

وذكرت جنرال موتورز التي تعد أكبر منتج للسيارات في الولايات المتحدة أن السيارات التي استدعتها للصيانة من إنتاج الأعوام 2007 و2008 و2009 بيعت في كل من أركنساس وأريزونا وكاليفورنيا وفلوريدا ونيفادا وأوكلاهوما وتكساس.

وفي شرح للمشكلة التي تعانيها السيارات المحددة، بينت الشركة أن هناك أجزاء من البلاستيك مرتبطة بمضخة الوقود يمكن أن تتعرض للتلف المفاجئ جراء ارتفاع الحرارة، وهو ما قد يؤدي إلى تسرب الوقود الذي قد يتسبب بوقوع حريق.

وأكدت عدم ورود أي تقارير تفيد بوقوع حرائق أو إصابات لركاب السيارات المذكورة جراء المشكلة المحددة.

وأوضحت أن عمليات بحث أجرتها عام 2011 على سياراتها بعد ورود تقارير من مسوقي سياراتها بأن بعض الزبائن يشتكون من تسرب الوقود من سياراتهم.  

وبينت الشركة الأميركية العملاقة أن المشكلة تزداد في الولايات الحارة وأنها تضمن إصلاح العطب في السيارات المستدعاة دون مقابل.

المصدر : وكالات