أحداث السفارة تلغي رحلات سياحية لتونس
آخر تحديث: 2012/9/28 الساعة 22:27 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/28 الساعة 22:27 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/13 هـ

أحداث السفارة تلغي رحلات سياحية لتونس

الرحلات البحرية الملغاة كانت ستحمل لتونس 40 ألف سائح (الجزيرة-أرشيف)

ألغت شركات أميركية للنقل البحري وتنظيم الرحلات السياحية رسو 14 رحلة في ميناء تونسي بفعل تداعيات الهجوم على السفارة الأميركية في تونس من لدن محتجين على الفيلم الأميركي المسيء للإسلام.

وقال سحبان بن فضل المدير المركزي لميناء حلق الوادي بالضاحية الشمالية لتونس العاصمة إن الرحلات الملغاة كانت ستصل إلى الميناء في آخر ديسمبر/كانون الأول المقبل، وكان يتوقع أن تجلب حوالي 40 ألف سائح إلى تونس.

وأعرب بن فضل في تصريحات صحفية اليوم عن تفاجئه بحجم إلغاء هذه الحجوزات، مشيرا إلى أن عمليات الإلغاء تكاد تكون يومية، ولفت إلى أن عددا من الشركات السياحية الأميركية ألغت الرسو بميناء حلق الوادي من رحلاتها البحرية مباشرة بعد أعمال العنف التي تعرضت لها السفارة الأميركية في الرابع عشر من الشهر الجاري.

مسؤول ميناء بتونس حذر من أن تأثيرات أحداث السفارة الأميركية ستطول قطاعات مرتبطة بالسياحة البحرية كالنقل السياحي والمطاعم والمقاهي ومنتجات الصناعات التقليدية

وحذر مسؤول الميناء من أن تأثيرات الأحداث المذكورة ستطول أيضا العديد من القطاعات المرتبطة مباشرة بالسياحة البحرية الترفيهية، ومنها النقل السياحي والمطاعم والمقاهي ومنتجات الصناعات التقليدية، وأضاف بن فضل أنه تم الاتصال مع الشركات التي ألغت الرحلات لإقناعها بأن الأمن والاستقرار عاد للبلاد.

إجلاء الموظفين
وكانت واشنطن قد أجلت الموظفين غير الأساسيين في سفارتها بتونس وحذرت المواطنين الأميركيين من السفر إلى هذا البلاد، إثر الهجوم على قنصليتها وعلى المدرسة الأميركية في تونس، وكان وزير السياحة التونسي إلياس فخفاخ قد انتقد سوء تعامل سلطات بلاده مع أحداث السفارة، كما عد قرار الإدارة الأميركية إجلاء موظفي السفارة خطوة مبالغا فيها.

وتشكل السياحة نسبة 7% من الناتج المحلي الإجمالي لتونس وتشغل قرابة 400 ألف شخص بطريقة مباشرة وغير مباشرة، وقد عرف القطاع انتكاسة عقب الثورة التي أطاحت بنظام زين العابدين بن علي، قبل أن يتعافى نسبيا في الأشهر الماضية من العام الجاري.

إلغاء مؤتمر
في سياق متصل ألغي مؤتمر دولي حول النزاهة المالية والتنمية الاقتصادية كانت سيعقد في العاصمة التونسية يومي 17 و18 أكتوبر/تشرين الأول المقبل بسبب أحداث السفارة الأميركية.

وقال رايموند بيكر مدير مجموعة العمل الخاصة بالنزاهة المالية والتنمية الاقتصادية، في بيان له حصلت عليه الجزيرة نت إن الإلغاء جاء إثر التوترات التي تشهدها البلاد، وإصدار وزارة الخارجية الأميركية تحذيرا للمسافرين إلى تونس، وإجلاء عائلة موظفي السفارة الأميركية والموظفين غير الأساسيين فيها.

في سياق آخر أظهرت بيانات إحصائية رسمية أن حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة في تونس ارتفع في الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري بـ24.1% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وبلغت قيمة هذه الاستثمارات في الفترة الأولى 1.436 مليار دينار (914.64 مليون دولار).

وتوزعت الاستثمارات على قطاعات الطاقة (547.77 مليون دولار) والصناعات التحويلية (199 مليون دولار) والسياحة والعقارات (74 مليون دولار) والخدمات (56.68 مليون دولار) ولم يكن حظ الزراعة من هذه الاستثمارات سوى 2.29 مليون دولار فقط.

المصدر : وكالات,الجزيرة

التعليقات