الجفاف قلص مخزونات المزارعين الأميركيين وأدى لتباطؤ نمو الاقتصاد بأكثر من المتوقع (الأوروبية-أرشيف)

قالت وزارة التجارة الأميركية الخميس إن أكبر اقتصاد بالعالم نما في الربع الثاني من 2012 بنسبة 1.3% وهو معدل أضعف بكثير من توقع سابق، ويعزى هذا التراجع إلى موجة جفاف تعرفها الولايات المتحدة وأدت لتراجع المخزونات، وهو ما يؤشر إلى أداء أضعف في الربع الثالث من العام الجاري نتيجة ضعف نشاط المصانع.

وتقول تقديرات إن الإنتاج الزراعي خسر ما قيمته 12 مليار دولار بفعل الجفاف، وتشهد مناطق البلاد الزراعية موجة جفاف هي الأسوأ منذ نصف قرن، ونتج عنها تراجع مخزونات المزارعين بما قيمته 5.3 مليارات دولار في الربع الثاني، بعدما تقلصت هذه المخزونات بمليار دولار في الربع الأول من العام الجاري.

وتعد نسبة نمو الاقتصاد الأميركي بالربع الماضي الأضعف منذ الربع الثالث من عام 2011، وهي أقل من تقدير سابق لوزارة التجارة أشار إلى نسبة 1.7%، وكان الاقتصاد قد حقق نموا في الربع الأول بلغ 2%.

زيادة على الجفاف تمت مراجعة نمو الاقتصاد الأميركي بناءً على تسجيل معدلات أضعف لإنفاق المستهلكين والشركات وتراجع الصادرات

عوامل أخرى
وزيادة على الجفاف تمت مراجعة نمو الاقتصاد بناءً على معدلات أضعف لإنفاق المستهلكين والشركات وللصادرات. وكان اقتصاديون توقعوا في استطلاع أجرته رويترز عدم مراجعة السلطات الأميركية نسبة النمو المتوقع سابقا وقد كانت في حدود 1.7%.

وقال سكوت هويت المحلل بمؤسسة موديز أناليتيكس إن تباطؤ النمو يرجع بدرجة أساسية لهبوط في الإنفاق الاستهلاكي والاستثمار الثابت، معتبرا أن بيانات النمو المعلن عنها "محبطة".

وكان فقدان الاقتصاد الأميركي زخمه قد دفع الاحتياطي الفيدرالي الأميركي (البنك المركزي) لإقرار جولة تحفيز نقدي ثالثة في منتصف الشهر الجاري في مسعى لتنشيط الاقتصاد، حيث قلص المركزي الأميركي توقعه للنمو برسم العام الجاري من هامش يتراوح بين 1.9% و2% إلى ما بين 1.7% و2%.

ويتوقع أن تلقي بيانات ضعف النمو وارتفاع البطالة بالمزيد من الصعاب على جهود الرئيس باراك أوباما للفوز بولاية انتخابية ثانية، وفي المقابل ستعزز هذه البيانات حظوظ منافسه مت رومني.

المصدر : وكالات