ميركل حثت شركاءها في منطقة اليورو على العمل الحثيث للخروج من أزمة اليورو (الأوربية)

حذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من أن الأسواق المالية تظهر قلقا واضحا إزاء قدرة بعض الدول في منطقة اليورو على سداد ديونها.

وحثت ميركل شركاءها في منطقة اليورو على العمل الحثيث والمشترك بهدف الخروج من أزمة الديون السيادية التي تمر بها المنطقة منذ سنوات وتجاوز سلبياتها، لتصبح المنطقة في وضع أقوى مما سبق.

وقالت في كلمة لها اليوم أمام اجتماع لاتحاد الصناعات الألماني في العاصمة برلين إن الأسواق المالية لا تثق بقدرة بعض الدول في منطقة اليورو على سداد ديونها على المدى الطويل، وإن العالم يتساءل عن مدى قدرة دول المنطقة على المنافسة.

وذكرت أن حل الأزمة يتطلب قوة تحمل، مشيرة إلى أن اتفاقية ضبط الميزانيات التي أقرها الأوروبيون مؤخرا تعد علامة على إحراز تقدم، ومثلها كذلك الاتفاق على الرقابة على بنوك المنطقة.

وعن رفع رأسمال البنوك قالت إنه من السابق لأوانه الحديث عن رفع مالية البنوك في منطقة اليورو من خلال آليات أوروبية قبل إنشاء كيان رقابي يتمتع بحقوق تدخل واسعة.

وحول ميزاينة الدولة الألمانية، توقعت ميركل أن يبلغ العجز الكلي في ميزانية ألمانيا 0.9%  من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام، وأكدت على حاجة البلاد إلى مواصلة دعم الطلب المحلي.

حاجة ملحة
وتأتي تصريحات ميركل بعد يوم من حض رئيس المجلس الأوروبي هيرمان فان رومبوي القادة الأوروبيين على عدم فقد الإحساس بالحاجة الملحة إلى تسوية الأزمة في منطقة اليورو، وقال في صفحة حسابه على تويتر "ألاحظ وجود ميل إلى نسيان الحاجة الملحة" لتسوية أزمة اليورو.

وطلب رومبوي من القادة الأوروبيين العمل على المسائل الصعبة، لافتا إلى أن الأزمة أظهرت أن هناك عناصر لا تزال غائبة لتعزيز منطقة اليورو.

وأعرب عن أمله في أن القمة المقبلة للاتحاد الأوروبي المقررة في الشهر القادم، ستكون حاسمة نحو حل الأزمة من خلال بحث خطط عملية وملموسة لترسيخ الحوكمة الاقتصادية في المنطقة. 

المصدر : وكالات