في الأشهر الثلاثة الأخيرة ارتفعت أسعار النفط نحو 30% (الأوروبية)

كشف مصدر خليجي رفيع  عن مساع سعودية لخفض أسعار النفط، مشيرا إلى أن غالبية الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ترى معقولية مستوى مائة دولار سعرا لبرميل النفط.

وأوضح المصدر خلال مؤتمر صحفي على هامش مؤتمر للطاقة، أن سوق النفط متوازنة تماما ولا يوجد عجز في الإمدادات.

وعن أسعار النفط الحالية في الأسواق العالمية، أوضح المصدر أنها تعتبر حاليا مرتفعة، وأن ارتفاعها لا يعود إلى العوامل الأساسية في السوق من عرض وطلب، وإنما نتيجة مخاوف وعوامل سياسية.

وخلال الأشهر الثلاثة الأخيرة ارتفعت أسعار النفط نحو 30%، وذلك نتيجة قلق المستثمرين حيال الإمدادات من المنطقة العربية الغنية بالنفط، وبفضل توقعات بارتفاع أسعار السلع الأولية نتيجة إجراءات حفز اقتصادي من جانب الولايات المتحدة وأوروبا والصين.

ويبلغ سعر مزيج برنت حاليا أكثر من 113 دولارا للبرميل مقارنة بأقل من 90 في يونيو/حزيران الماضي. والأسعار الآن أعلى بكثير من كلفة الإنتاج في معظم حقول النفط، وعند مستوى يقول بعض الاقتصاديين إنه قد يضر بالاقتصاد العالمي.

وأكد المصدر الخليجي أن الأسواق لا تعاني نقصا في الإمدادات، وأنها متوازنة تماما.

وفي تعاملات اليوم واصلت أسعار النفط الخام مسيرة التراجع التي بدأتها أمس، فانخفضت أسعار العقود الآجلة لخام برنت تسليم نوفمبر/تشرين الثاني المقبل 39 سنتا، ليصل سعر البرميل إلى 113.4 دولارا. وكان الخام قد فقد أمس 3.6 دولارات.

أما الخام الأميركي الخفيف فقد تراجعت عقوده الآجلة في تعاملات اليوم 77 سنتا، ليصل إلى 95.85 دولارا. وكان الخام قد فقد أربعة دولارات في تعاملات أمس.

المصدر : وكالات