العراق ينتج حاليا 3.2 ملايين برميل يوميا ويصل حجم الصادرات إلى 2.5 مليون برميل (الأوروبية)

قال كبير اقتصاديي وكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول إن أي هبوط في إنتاج النفط العراقي سيمثل أنباء سيئة لبقية العالم، مشيرا إلى الدور الذي يمكن أن يلعبه العراق كمنتج للنفط على الساحة الدولية في السنوات القادمة.

وأضاف بيرول أنه رغم أن الوكالة لا تركز على هذا الموضوع بصورة خاصة فإن هذا الاحتمال سيتم تضمينه في تقرير تصدره عن قطاع الطاقة في العراق في الشهر القادم.

وجاءت تصريحات بيرول بينما يسعى العراق لزيادة إنتاجه النفطي بعد أن أصبح ثاني أكبر منتج في منظمة أوبك ليحل محل إيران، ويتوقع زيادة الإنتاج في السنوات القادمة.

وقال بيرول إنه في حال استمر إنتاج العراق دون زيادة فإن ذلك يعني استمرار المشكلات للعراق كما يمثل أخبارا سيئة بالنسبة للسوق العالمية. ونبه إلى المشكلات السياسية التي يواجهها إضافة إلى النزاع بين حكومة بغداد وإقليم كردستان العراق.

وأشار إلى أن دولا مثل الصين ودولا آسيوية أخرى وأوروبية سوف تتأثر، وإلى أن معظم الزيادة في الطلب في العالم تأتي من الصين والدول الآسيوية، وستؤثر أسعار النفط المرتفعة على الاقتصادات الأوروبية.

وقال بيرول إنه بالرغم من أن عدم ارتفاع إنتاج النفط العراقي يعتبر احتمالا بعيدا فإنه يجب أخذه في الاعتبار، مؤكدا مدى حاجة العالم للنفط العراقي والدور الذي يمكن أن يلعبه العراق في السوق الدولية في الأعوام القادمة.

ولفت إلى أن العراق يمكن أن يعلب دورا مهما متزايدا في سوق النفط مما يعود بالازدهار على شعبه ويلبي نمو الطلب في العالم.

واستبعد بيرول أن تستطيع أي دولة أخرى مضاهاة الزيادة في الإنتاج التي ممكن أن تأتي من العراق.

يشار إلى أن العراق ينتج  حاليا 3.2 ملايين برميل يوميا ويصل حجم الصادرات إلى 2.5 مليون برميل يوميا ويبلغ حجم احتياطه النفطي المؤكد 143.1 مليون برميل إضافة إلى 3.2 تريليونات متر مكعب (111.9 تريليون قدم مكعب) من الغاز.

المصدر : الفرنسية