جوبا تسعى لتعزيز شبكة الكهرباء
آخر تحديث: 2012/9/18 الساعة 12:32 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/18 الساعة 12:32 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/3 هـ

جوبا تسعى لتعزيز شبكة الكهرباء

جنوب السودان أوقف إنتاجه من النفط البالغ نحو 350 ألف برميل يوميا في يناير/كانون الثاني (الجزيرة)

قال وزير الكهرباء بجنوب السودان إن بلاده تسعى لاستكمال مشروعين للكهرباء بقيمة إجمالية تصل إلى 350 مليون دولار بحلول 2015 بدعم أجنبي رغم وقف إنتاج النفط.

ويواجه جنوب السودان نقصا كبيرا في الكهرباء منذ انفصاله عن الشمال قبل أكثر من عام. ويلقي بعض المسؤولين باللوم في ندرة الوقود في الوقت الراهن على نقص الديزل في كينيا التي كان جنوب السودان يحصل منها على أغلب احتياجاته منذ أن تراجعت بحدة التجارة مع السودان العام الماضي، بينما ربط آخرون ذلك بوقف إنتاج النفط.

وقال وزير الكهرباء والسدود في جنوب السودان، ديفد دينق أطوربي إن بلاده كانت تستورد الوقود من مصاف في السودان بالعملة المحلية لتشغيل شبكة كهرباء بقدرة 15 ميغاوات، لكنها تحتاج حاليا لاستخدام العملة الصعبة لاستيراده.

وأوضح أن انقطاع التيار الكهربائي في العاصمة جوبا يرتبط بوقف إنتاج النفط الذي بدد نحو 98% من إيرادات البلاد وهو عمليا المصدر الوحيد للعملة الصعبة.

وأضاف الوزير أن الافتقار لقطع الغيار والوقود أجبر البلاد على وقف مولدات الكهرباء، وتابع "ليس من السهل الحصول على الوقود وقطع الغيار كما أن القروض التي كنا ننتظرها لم تأت".

مشروعات مؤجلة
ولفت أطوربي إلى أن وقف إنتاج النفط عطل مشروعات عديدة كان من شأنها توفير التمويل لأن المقرضين رفضوا دفع مقدمات تمويل للمشروعات لحين استئناف صادرات النفط.

ومن بين المشروعات المؤجلة اتفاق على مد خطوط كهرباء بقيمة 300 مليون دولار على مدى ثلاث سنوات مع ربطها بشبكة الكهرباء الإثيوبية كان يفترض أن تموله الصين، لكن أطوربي قال إن بلاده ستمضي قدما في عدد من المشروعات مثل مشروع سد فولا بالقرب من الحدود مع أوغندا الذي سيتكلف مائة مليون دولار لتوليد أربعين ميغاوات من الكهرباء.

وأوضح أن جنوب السودان سيقدم 25% من التمويل وستدفع حكومة النرويج 50% والباقي سيأتي من القطاع الخاص. ومن المتوقع أن تبدأ أعمال البناء في فبراير/شباط 2013 ويستكمل خلال عامين.

كما يعتزم جنوب السودان بناء محطة حرارية تعمل بالنفط الخام بطاقة 300 ميغاوات في ولاية الوحدة الغنية بالنفط بتكلفة 250 مليون دولار، ومن المقرر أن يستكمل المشروع في 2015.

وقال إن بلاده طلبت المبلغ كقرض من الهند وإن شركة هندية أبدت اهتماما بالفعل بالمشروع.

خط ائتمان
من ناحية أخرى قال وزير التجارة في جنوب السودان إن بلاده تسعى للحصول على خط ائتمان بقيمة مائتي مليون دولار من بنك دولي خلال ثلاثة أشهر لتغطية الواردات ودعم العملة المحلية بعد أن بدد وقف إنتاج النفط المصدر الوحيد تقريبا للعملة الأجنبية في البلاد.

وفي يونيو/حزيران الماضي حصل جنوب السودان على ائتمان مماثل بقيمة مائة مليون دولار من بنك قطر الوطني استخدم في إصدار خطابات ائتمان لواردات مثل الغذاء والوقود ومواد البناء والدواء.

وأوقف جنوب السودان إنتاجه من النفط البالغ نحو 350 ألف برميل يوميا في يناير/كانون الثاني بسبب خلاف بشأن رسوم مرور الخام عبر خطوط أنابيب تمر بأراضي السودان.

وقال وزير التجارة قرنق دينق أكونق إن الحكومة ما زال لديها نحو 20% من خط ائتمان بنك قطر الوطني وتعتزم استخدامه خلال الشهرين المقبلين. ودعم خط الائتمان كذلك العملة المحلية في السوق السوداء في الأشهر القليلة الماضية من نحو 5.5 جنيهات للدولار إلى نحو 4.2 جنيهات للدولار حاليا.

وقال أكونق إنه يتوقع تسوية خط الائتمان الجديد في غضون شهرين أو ثلاثة أشهر على أبعد تقدير، لكنه رفض الكشف عن اسم البنك لأنه طلب أن تمضي المفاوضات في سرية.

وتشمل البنوك الأجنبية العاملة في جنوب السودان إلى جانب بنك قطر الوطني بنك كينيا التجاري ووحدة تابعة لبنك دبي الإسلامي.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية:

التعليقات