مطار جوبا مستقبلا أول طائرة سودانية قادمة من الخرطوم منذ شهور (الجزيرة نت)

ميثانق شريلو-جوبا

استأنف السودان وجنوب السودان الثلاثاء أولى الرحلات الجوية بينهما بعد توقف دام أكثر من نصف عام، عقب اجتياح جيش جنوب السودان لمنطقة هجليج السودانية.

وكانت جوبا والخرطوم قد وقعتا الشهر الماضي اتفاقا بشأن استئناف الرحلات الجوية، وإمكانية معاودة الرحلات البرية والنهرية بينهما.

ويتوقع مراقبون في جوبا أن هذه الخطوة ستمهد الطريق أمام تدفق السلع السودانية لأسواق جنوب السودان، وفتح الباب أمام فرص التبادل التجاري بين الدولتين.

وشهد مطار جوبا الدولي وصول أول رحلة دولية مباشرة قادمة من الخرطوم -بعد انقطاع دام شهورا- على متنها 87 ركابا، وممثلون من سفارة جوبا بالخرطوم، وسط استقبال شعبي ورسمي، بينما غادر نحو 62 راكبا إلى الخرطوم.

وعن استئناف الرحلات بين البلدين، قال كاو نوك نائب سفير جنوب السودان بالخرطوم -في تصريحات صحفية- إن حكومته تأمل أن يتوصل الطرفان لاتفاق نهائي حول القضايا العالقة بينهما وتسوية كافة الخلافات.

وتشير احتمالات لإمكانية ترتيب لقاء بين رئيسيْ البلدين الجارين نهاية الشهر الجاري للتوقيع على اتفاق يضع حدا للخلاف بين الدولتين.

عبد العظيم أعرب عن سعادته باستئناف الرحلات بين البلدين (الجزيرة نت)

علاقات تاريخية
ومن جانبه أعرب القائم بأعمال السفارة السودانية في جوبا فيصل عبد العظيم عن سعادته لاستئناف الرحلات بين البلدين، مشيراً إلى العلاقات التاريخية التي تربط الجانبين.

ولفت إلى أن المفاوضات الجارية بين الطرفين في أديس أبابا تبشر بالخير، مضيفا أن هنالك مؤشرات إيجابية بشأن التوصل إلى اتفاق.

ولا تزال الخرطوم تحتضن أعدادا كبيرة من مواطني جنوب السودان، وكذلك يقيم في جوبا آلاف السودانيين، حيث يوجد العديد من المصالح المشتركة بينهما.

وقال الصحفي شان ديل إن من شأن تلك الرحلات أن تؤدي إلى ازدهار أسواق جنوب السودان، مضيفا للجزيرة نت أن أسواق جوبا ظلت طوال العام تقريبا حكرا للمنتجات اليوغندية، وأن دخول سلع سودانية في عمليات التبادل التجاري سيدفع نحو تداولها بسعر مناسب.

وأضاف ديل أن هذا الأمر سيحقق تنافسا في السوق يؤدي إلى خفض أسعارها وتحقيق فوائد للدولتين.

المصدر : الجزيرة