الأردن يرفع سعر السولار والبنزين
آخر تحديث: 2012/9/1 الساعة 21:39 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/1 الساعة 21:39 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/15 هـ

الأردن يرفع سعر السولار والبنزين

قررت حكومة الأردن بشكل مفاجئ رفع أسعار كل من السولار والبنزين العادي المعروف بأوكتان 90 بنسب تتراوح ما بين 7% و10%، وتبرر السلطات هذه الزيادة بارتفاع أسعار النفط بالأسواق العالمية، مما سيزيد سعر صفيحة البنزين العادي لقرابة 22 دولارا أما صفيحة السولار فيبلغ سعرها 15.5، ولم تمس الزيادة أسعار كل من البنزين عالي الجودة 20% والكاز وأسطوانة الغاز المنزلي.

وتندرج هذه الزيادة ضمن إجراءات التقشف لتقليص ثقل مخصصات الدعم الحكومي للأسعار، وهي إجراءات دعا صندوق النقد الدولي عمّان لتنفيذها لضبط الوضع المالي، وتعد هذه الخطوة الثانية من نوعها لحكومة فايز الطراونة منذ تشكيلها في أبريل/نيسان الماضي.

ويقول المسؤولون الأردنيون إن رفع أسعار هذه المواد البترولية يظهر التزام البلاد بشكل جدي بالانضباط المالي، وسيجلب دعم صندوق النقد والمزيد من المساعدات الخارجية، بحيث سيساعد على تقليص عجز الميزانية إلى 5%.

ويعتبر اقتصاديون أن الأردن لا يمكنه الاستمرار في نظام مكلف لدعم الأسعار ولا بجهاز حكومي متضخم تلتهم رواتب موظفيه القسط الأكبر من الإنفاق الحكومي البالغ 9.6 مليارات دولار، في ظل غياب تدفقات مالية كبيرة من الخارج.

نقيب أصحاب محطات المحروقات بالأردن يقول إنه لا اعتراض على توجه الحكومة لخفض عجز الميزانية أو تقليص حجم المديونية ولكن يجب ألا يتم على حساب جيوب الأردنيين

انتقادات
ويقول نقيب أصحاب محطات المحروقات فهد الفايز للجزيرة إنه لا اعتراض على توجه الحكومة لخفض عجز الميزانية أو تقليص حجم المديونية ولكن يجب ألا يتم على حساب جيوب الأردنيين، معتبرا أن القرار لم يكن مدروسا سيما في ظل الظروف التي تعيشها البلاد، حيث عادت للشارع الاحتجاجات على الأداء السياسي والاقتصادي للحكومة، سيما على قانون انتخابي مثير للجدل.

ويرى ثابت عساف الناشط بالحراك الشبابي المطالب بالإصلاح أن تطبيق هذه الزيادة بهذا التوقيت سيزيد من الاحتقان في الشارع بسبب عدم تلبية الحكومة مطالب المواطنين في محاربة الفقر والبطالة، وقد انتقدت حركة الإخوان المسلمين بالأردن قرار الزيادة واصفة إياه بـ "القرار الفج والسياسة الرعناء التي تنهب ما تبقى في جيوب المواطنين، والتي سيتبعها رفع كلفة كافة الأسعار في الأردن".

وقالت حركة الإخوان إن إقدام الحكومة على رفع أسعار منتجات بترولية وللمرة الثانية "يخالف وعودها بعدم المساس بأصحاب الدخل المحدود".

وكانت الحكومة أحجمت فترة طويلة عن رفع أسعار الوقود لتلافي تفاقم الغضب الشعبي على أدائها، حيث سبق أن وقعت صدامات في جنوب البلاد لرفع الأسعار مرتين عامي 1989 و1996.

المصدر : وكالات,الجزيرة