الكهرباء انقطعت اليوم عن بورصة القاهرة فتوقفت التداولات لتسعين دقيقة (الأوروبية-أرشيف)

توقع محللون تراجع الأسهم المصرية خلال الأسبوع المقبل تحت ضغوط حركات بيع تتأثر بأحداث سيناء وتكرار انقطاع التيار الكهربائي عن مرافق حيوية، مما يعطي صورة سلبية عن الاستثمار في مصر، وقد تأرجحت التداولات ببورصة القاهرة في معاملات الأسبوع الجاري بين الصعود والهبوط مدعومة باقتناص متعاملين أجانب صفقات على الأسهم القيادية بعد وصول أسعارها لمستويات مغرية للشراء.

وقد انخفض المؤشر الرئيس للبورصة بأقل من 1% خلال الأسبوع الجاري، وقد خسرت الأسهم قرابة 667 مليون جنيه (109 ملايين دولار) من قيمتها السوقية في الفترة نفسها.

ويرى إبراهيم النمر رئيس قسم التحليل الفني بشركة نعيم للوساطة في الأوراق المالية أن "نسبة الهبوط أرجح من الصعود خلال الأسبوع المقبل، ولا نغفل انقطاع التيار عن أماكن حيوية كالبورصة ومترو الأنفاق وبعض البنوك، مضيفا أن هذا الانقطاع يعطي إشارة سلبية على أن مصر "لا تستطيع أن تستوعب أي نمو اقتصادي".

عيسى فتحي محلل مالي ببورصة القاهرة:
يجب اتخاذ إجراءات سريعة لحل مشكل انقطاع الكهرباء، لا يمكن أن نرى استثمارات جديدة في ظل وجود أزمة بالطاقة

غياب الكهرباء
فقد أدى غياب الكهرباء إلى تعطل معاملات البورصة اليوم لمدة ساعة ونصف الساعة، وتوقف حركة مترو الأنفاق وتعطيل العمل ببعض البنوك كما تأثر العمل في مبنى التلفزيون بسبب انقطاع الكهرباء، ويشدد عيسى فتحي العضو المنتدب لشركة سوليدير لتداول الأوراق المالية على ضرورة "اتخاذ إجراءات سريعة لحل هذه الأزمة، لا يمكن أن نرى استثمارات جديدة في ظل وجود أزمة بالطاقة".

وتوقع إيهاب سعيد رئيس قسم البحوث بشركة أصول للوساطة في الأوراق المالية أن تستمر السوق في تراجع خلال النصف الأول من الأسبوع المقبل، مضيفا أن مؤشر السوق قد يرتفع شريطة عدم تفاقم أحداث سيناء الأمنية  إثر مقتل 17 من حرس الحدود في نقطة حدودية قرب قطاع غزة.

في المقابل استبعد محسن عادل العضو المنتدب لشركة بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار أن يكون للأحداث الجارية في شبه جزيرة سيناء أي تأثير طويل على سوق المال، معتبرا أن "نتائج أعمال الشركات ستكون المحرك الرئيس للسوق خلال الأسبوع المقبل".

المصدر : رويترز