من المتوقع أن يتكشف الحجم الإجمالي للخسائر الناجمة عن العاصفة إيزاك في الساعات المقبلة (الفرنسية)

قالت شركة إيكيكات المتخصصة بتقدير خسائر الكوارث إن العاصفة إيزاك التي تضرب ساحل خليج المكسيك تسببت في خسائر اقتصادية بقيمة مليار دولار لممتلكات شركات الطاقة في المنطقة البحرية، فضلا عن خسائر 1.5 مليار دولار تخص تأمين أضرار في المناطق البرية بولاية لويزيانا والولايات المجاورة لها.

وما زالت تقديرات خسائر إيزاك أولية ويتوقع أن ترتفع قيمتها، غير أن تخفيض درجة خطورة هذه الكارثة إلى عاصفة استوائية يجعل الأضرار التي ستخلفها أقل بكثير من الخسائر التي أحدثها الإعصار كاترينا في العام 2005، وينتظر أن يتكشف حجم الخسائر في الساعات القليلة المقبلة بعد مرور العاصفة على نيوأوريلنز وبيتن روغ ولويزيانا ويقول علماء إن هناك احتمالا كبيرا لظهور خسائر أكبر.

ولم يطرأ تغيير كبير على أسهم كبريات شركات التأمين في تداولات أمس في الأسواق المالية، ويشير محللون ومؤسسات تصنيف ائتماني إلى أن العاصفة إيزاك ربما لن يكون لها وقع كبير على هذا القطاع.

وتقول إيكيكات إن الخسائر المقدرة في البر تتراوح بين 500 مليون دولار و1.5 مليار دولار وهي تشمل تقدير الخسائر في الممتلكات وأنشطة الشركات وإنتاج الطاقة.

من المتوقع ألا تصنف العاصفة إيزاك ضمن الكوارث الأكثر كلفة في أميركا (الفرنسية)

أقل سوءا
وإذا لم تحدث مفاجئة في احتساب تقديرات خسائر العاصفة فإن إيزاك لن تكون ضمن أسوأ عشر عواصف تضرب الولايات المتحدة الأميركية، فقد تكبدت البلاد العام الماضي جراء العاصفة أيرين خسائر قدرت بنحو 4.3 مليارات دولار فيما ناهزت خسائر العاصفة كاترينا قبل سبع سنوات عشرين مليار دولار.

وبعدما تحملت شركات تأمين الكلفة الاقتصادية للعديد من الزوابع التي ضربت السواحل الأميركية كانت الأشهر الماضية من العام الجاري هادئة مما جعل هذه الشركات أكثر استعدادا لخسائر العاصفة إيزاك.

وقالت متحدثة باسم شركة التأمين ستيت فارم -التي تؤمن بوليصات التأمين لنحو 21% من السيارات والمنازل في ولايات لويزيانا وألاباما وميسيسبي- إن فريقا من الشركة يوجد في المناطق المتضررة للإشراف على طلبات التعويض، معتبرة أنه من المبكر الحديث عن تقديرات لحجم مطالب التعويض.

محاصيل مهددة
وفي سياق متصل، قال أندي كارست -خبير الأرصاد الجوية الخاصة بالزراعة- إن الأمطار الغزيرة الناتجة عن العاصفة إيزاك تهدد محاصيل الأرز وفول الصويا في منطقة ديب ساوث، مضيفا أن المنتوج الأخير يوجد في وضع هش والأزر ربما يكون الأكثر عرضة للخسائر.

وأشار المركز الوطني الأميركي للأعاصير إلى أن هناك خطرا لامتداد الأمطار الغزيرة من العاصفة الاستوائية إيزاك إلى الداخل في الأيام القليلة المقبلة، مع بقاء مستويات المياه مرتفعة على طول الساحل الشمالي للخليج الأميركي، حيث تسببت العاصفة بأمواج طولها 3.7 أمتار ورياح سرعتها 120 كلم في الساعة.

وحسب بيانات وزارة الزراعة الأميركية فإن عملية حصاد فول الصويا في لويزيانا بلغت نسبة 18% وفي ولاية ميسيسبي 9% وفي أركنساس نحو 8%، ويتوقع أن تتلقى هذه الولايات الجزء الأكبر من الأمطار الغزيرة الناتجة عن تحول إيزاك إلى عاصفة استوائية.

المصدر : رويترز