مرسي وجينتاو يرقبان توقيع الاتفاقيات في قصر الشعب ببكين (الفرنسية)

وقعت الصين ومصر اليوم الثلاثاء في بكين اتفاقيات اقتصادية في اليوم الأول من زيارة الرئيس المصري محمد مرسي الذي يسعى إلى جلب استثمارات صينية كبيرة إلى بلاده.

وقالت وسائل إعلام صينية إن الجانبين وقعا اتفاقيات للتعاون الاقتصادي والفني، وذلك بعيد محادثات في قصر الشعب ببكين بين الرئيسين مرسي وهو جينتاو ووفدي البلدين.

وشملت الاتفاقيات مجالات الزراعة والاتصالات والسياحة والبحث العلمي. وفي الجانب الأمني, وعد الجانب الصيني بإمداد مصر بعربات للشرطة. ونقلت الإذاعة الصينية عن جينتاو قوله إن بلاده شجعت الشركات الصينية على الاستثمار وبناء مصانع في مصر.

وأضافت أن جينتاو أبدى استعداده لزيادة مستوى التعاون مع مصر في مجالات التجارة والاستثمار والمنظمات متعددة الأطراف. وقال مرسي الذي رافقه وفد يضم نحو ثمانين من رجال الأعمال المصريين إن بلاده ترحب بالاستثمارات الصينية وستسهلها.

وفي مؤتمر صحفي في بكين, قال وزير التجارة والصناعة المصري حاتم صالح إن الصين استثمرت العام الماضي في الخارج ستين مليار دولار, في حين أن جملة استثماراتها في مصر لم تتعد 500 مليون دولار, مؤكدا حرص القاهرة على زيادة مستوى تلك الاستثمارات.

وكان نبيل عبد الحميد مساعد وزير التخطيط المصري قال قبيل بدء زيارة مرسي التي تستغرق ثلاثة أيام إن من المقرر توقيع مذكرات تفاهم لتنفيذ مشاريع كبيرة في مصر بينها محطة لإنتاج الكهرباء في كوم أمبو في محافظة قنا بالصعيد, إضافة إلى مخابز آلية, ومخازن للحبوب, ومصنع لتحلية المياه في مرسى مطروح, وتطوير الإنترنت ذات السعة العالية.

وتابع أن الوفد المصري سيعرض على المسؤولين الصينيين مشروع قطار سريع يصل القاهرة بالإسكندرية, على أن يمتد لاحقا إلى الصعيد.

وتشير بيانات رسمية مصرية إلى أن قيمة المبادلات التجارية بين البلدين ارتفعت العام الماضي إلى تسعة مليارات دولار بينها 1.5 مليار دولار صادرات مصرية إلى الصين مقابل 7.5 مليارات دولار من الواردات المصرية.

المصدر : وكالات