إجمالي أرباح سامسونغ في 2010 بلغ ضعف الناتج المحلي لدول مثل قطر والكويت والمغرب (الفرنسية)

بدأت قصة شركة سامسونغ في عام 1938 حين أنشأ بيونغ شول لي متجرا لبيع الأرز والسكر وأسماه "سام سونغ"، وتعني سام سونغ بالكورية النجوم الثلاثة، والتي قصد بها بيونغ المبادئ الرئيسة التي أنشأ شركته من أجلها، وهي أن تكون كبيرة وقوية وتبقى للأبد.

وقد فاق إجمالي أرباح شركة سامسونغ الكورية الجنوبية في عام 2010 نحو 220 مليار دولار، وهو ضعف الناتج المحلي الإجمالي لدول كاملة كقطر والكويت والمغرب والعراق، وتشغل نحو 344 ألف شخص.

وبعدما عرف العالم طفرة هائلة في التكنولوجيا الاستهلاكية، انخرط فيها شول لي تاركاً الأرز والسكر، فبدأت سامسونغ في مرحلة أولى بصناعة أجهزة التلفاز والغسالات والثلاجات ودعمتها بعروض مبتكرة في طرق الدفع والضمان بعد البيع، ثم استطاعت أن تغزو العالم كله بمنتجات الهواتف الذكية والكمبيوترات اللوحية، فضلا عن حيازتها شركات فرعية تنشط في مجالات صنع السفن والسيارات والتأمين والإعلانات والترفيه.

ولا توجد مقرات شركة سامسونغ في مبنى أو مباني بل في مدن كاملة، حيث تملك الشركة ثماني مدن في كوريا الجنوبية باسم "مدن سامسونغ الرقمية"، وهي مدن متكاملة يعمل فيها موظفو الشركة وتحوي بنوكاً ومستشفيات وعيادات وملاعب ومطاعم.

لدى سامسونغ نحو 50 ألف باحث، أي ما يساوي مجموع عدد الباحثين في دولة مثل مصر في كل المجالات وضعفي عدد الباحثين في الأردن وأربعة أضعاف عدد الباحثين في السعودية

باحثون وفروع
ويعمل لدى الشركة نحو 50 ألف باحث، أي ما يساوي مجموع عدد الباحثين في دولة مثل مصر في كل المجالات وضعفي عدد الباحثين في الأردن وأربعة أضعاف عدد الباحثين في السعودية.

وبلغة الأرقام فإن سامسونغ إلكترونيكس كانت أكبر شركة لتكنولوجيا المعلومات في 2011 من حيث الإيرادات، كما أنها كانت ثاني أكبر شركة لصناعة السفن بالعالم في 2010 من حيث الإيرادات أيضا، واحتلت شركتها الفرعية المتخصصة في التأمين المرتبة رقم 14 ضمن أكبر شركات التأمين بكوريا الجنوبية.

وتمتلك سامسونغ إفرلاند أقدم متنزه في البلاد، فضلا عن شركة تشيل ووردوايد التي تحتل الرتبة 19 ضمن أكبر شركات الإعلانات في كوريا الجنوبية في 2010.

وتنتج سامسونغ خُمس صادرات كوريا الجنوبية، ولو كانت دولة فإن حجم إيراداتها في عام 2006 يؤهلها لتحتل المرتبة 34 ضمن كبرى الاقتصادات العالمية، وبلغ صافي أرباح الشركة العام الماضي 18.3 مليار دولار وناهزت قيمة أصولها 384.3 مليار دولار وقيمة أسهمها نحو 224.7 مليار دولار.

المصدر : مواقع إلكترونية