مرسي يسعى لإقناع الصين بضخ مزيد من الاستثمارات لدعم اقتصاد مصر في هذه المرحلة (الأوروبية-أرشيف)
 
يبدأ الرئيس المصري محمد مرسي غدا الثلاثاء أول زيارة رسمية له للصين ينتظر أن تُكلل بتوقيع اتفاقيات تعزز الاستثمارات الصينية في مصر.

وقال نبيل عبد الحميد مساعد وزير التخطيط المصري في تصريحات لصحيفة الأهرام إن من المقرر خلال الزيارة توقيع مذكرات تفاهم لتنفيذ سبعة مشاريع كبيرة في مصر بينها محطة لإنتاج الكهرباء في كوم أمبو في محافظة قنا بالصعيد.

وأضاف أن مذكرات التفاهم تشمل أيضا بناء مخابز آلية, و27 مخزنا للحبوب, ومصنعا لتحلية مياه البحر الأحمر في مرسى مطروح, بالإضافة إلى تطوير الإنترنت ذات السعة العالية.

وتابع المسؤول المصري قائلا إن الوفد المصري سيعرض على المسؤولين الصينيين مشروع قطار سريع يصل القاهرة بالإسكندرية ويقصر مدة الرحلة بينهما إلى أربعين دقيقة, على أن يمتد هذا الخط السريع لاحقا إلى الصعيد.

من جهته, أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة ياسر علي أن الهدف من زيارة الرئيس محمد مرسي -الذي يغادر القاهرة مساء اليوم على أن يزور الخميس القادم طهران بضع ساعات لحضور قمة عدم الانحياز- هو زيادة الاستثمارات الصينية الموجودة في مصر, التي قال إنها لا تتناسب وحجم الاقتصاد الصيني.

وتشير بيانات رسمية مصرية إلى أن قيمة المبادلات التجارية بين البلدين ارتفعت العام الماضي إلى تسعة مليارات دولار بينها 1.5 مليار دولار صادرات مصرية إلى الصين مقابل 7.5 مليارات دولار من الواردات.

وكانت تقارير قد ذكرت أن وفدا كبيرا من رجال الأعمال المصريين سيصحب مرسي على أن يتحمل نفقات الرحلة التي ستكون في طائرة أخرى غير طائرة الرئاسة.

وتأتي زيارة مرسي للصين في حين تجري مصر محادثات مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض أو قروض ربما تقارب قيمتها خمسة مليارات دولار.

المصدر : وكالات