محللون يتوقعون إطلاق أبل نسخة أصغر حجما للكومبيوتر اللوحي آي باد (الفرنسية)

ارتفعت القيمة السوقية لشركة أبل الأميركية أمس لتفوق 623 مليار دولار وتصبح أكبر شركة في العالم من حيث القيمة، وتجاوزت ما حققته شركة مايكروسوفت في عام 1999، وعقب هذا الصعود ارتفع سهم أبل بنسبة 2.3% خلال التداولات المسائية أمس في أسواق الأسهم الأميركية، لينضاف ذلك إلى ما حققه السهم في الفترة الماضية، حيث صعد بأكثر من 8% خلال الشهر الجاري.

ويرتقب المتعاملون في بورصة وول ستريت تاريخ 12 سبتمبر/أيلول المقبل، إذ ستعلن فيه أبل أحدث نسخة من الهاتف الذكي آي فون، الذي أحدث ثورة في صناعة الهواتف المحمولة.

وقال المحلل لدى مؤسسة ودبوش مورغان للأوراق المالية مايكل جيمس إن الرقم القياسي الذي حققته أبل "يضيف معنويات جيدة للسوق، لاسيما ونحن نقترب من نهاية العام". مضيفا أن المزيد من مديري المحافظ سيسعون للاستثمار في أسهم الشركة.

وعادة ما يرتفع سهم أبل في الفترات التي تسبق إطلاق الشركة منتجات مهمة، ويعد هاتف آي فون أبرز هذه المنتجات إذ يحقق لها نصف مبيعاتها أو أكثر، وأوضحت مصادر أن أبل ستكشف عن نسخة أكبر من آي فون.

من المرتقب أن تطلق أبل نسخة أصغر من الكمبيوتر اللوحي آي باد لحماية حصتها السوقية، بعد أن بدأ منافسون مثل غوغل وأمازون طرح أجهزة لوحية طولها سبع بوصات وبأسعار أقل

منافسون
ويعتقد محللون أن الشركة تعتزم إماطة اللثام عن نسخة أصغر من الكمبيوتر اللوحي آي باد لحماية حصتها السوقية، بعد أن بدأت شركات منافسة مثل غوغل وأمازون طرح أجهزة لوحية طولها سبع بوصات وبأسعار أقل.

وقد ختم سهم أبل تداولات أمس بسعر 665.15 دولارا، وأشارت بيانات لشركة ستاندرد أند بورز داو جونز للمؤشرات إلى أن سهم أبل ارتفع بنحو 64% خلال العام الجاري. وكانت الشركة الأميركية قد تفوقت على شركة إكسون موبيل من حيث حجم قيمة رأس المال لتتبوأ صدارة شركات العالم في هذا المجال.

وقد أخذ سهم أبل في الصعود منذ الجمعة الماضية بعد توقع بيتر ميسك -وهو أحد محللي بنك جيفريز الاستثماري- أن تناهز قيمة السهم 900 دولار، وأن إطلاق نسخة آي فون 5 سيكون الأهم في تاريخ الهواتف المحمولة، وأضاف المحلل أن أبل توجد في موقع جيد لنيل حصة كبيرة من سوق الهواتف الذكية، والحواسيب اللوحية، والتجهيزات المرتبطة بشبكات الجيل الرابع من الإنترنت.

المصدر : وكالات