دول منطقة اليورو منقسمة حول آليات التدخل لإنهاء أزمة الديون (الأوروبية)

هاجم وزير الصناعة الإيطالي كورادو باسيرا اليوم بشدة انتقادات البنك المركزي الألماني (بنودسبنك) لخطط البنك المركزي الأوروبي للتدخل في سوق السندات السيادية، واعتبر الوزير الإيطالي أن مثل هذه الانتقادات تربك الأسواق المالية.

وقد تراجع اليورو اليوم بنسبة 0.3% ليسجل سعر 1.2296 دولار، وذلك بعد أن نفى المركزي الأوروبي تقريرا في مجلة دير شبيغل الألمانية بأن البنك يدرس وضع حد أدنى للعائد في أي خطوة يقدم عليها لشراء سندات من دول أوروبية طالتها أزمة الديون السيادية، وأضاف البنك المركزي أن أي حديث عن قرارات لم تتخذ "يعد تضليلا".

وقد زادت الحكومة الإيطالية في الأشهر القليلة الماضية انتقادات لاعتراض برلين على تدخل المركزي الأوروبي لتقليص الكلفة المرتفعة التي تستدين بموجبها إسبانيا وإيطاليا من الأسواق المالية، وقال الوزير الإيطالي إن الفترة الأخيرة شهدت تزايد التصريحات المعبرة عن غياب الانسجام التي تشوش على الأسواق.

البنك المركزي الألماني حذر من مخاطر كبيرة تكتنف استقرار النظام المالي لمنطقة اليورو جراء خطط حول شراء المركزي الأوروبي سندات سيادية لخفض كلفة استدانة دول متعثرة

وقد كثف البنك المركزي الألماني من معارضته لخطوات يعتزم المركزي الأوروبي اتخاذها لإعادة تفعيل برنامجه لشراء السندات الحكومية، وحذر المركزي الألماني من أن "مخاطر كبيرة تكتنف استقرار النظام  المالي لمنطقة اليورو جراء الخطط التي حددها رئيس البنك المركزي الأوروبي هذا الشهر للحد من ارتفاع تكاليف الاقتراض في الدول الأعضاء الأشد تأثرا بالأزمة عبر شراء سنداتها الحكومية".

تعهد دراغي
وكان رئيس المركزي الأوروبي ماريو دراغي أعلن بداية الشهر الجاري أن هذه المؤسسة الأوروبية قد تتدخل بسوق السندات السيادية إذا تقدمت الدول المثقلة بديونها بطلب للحصول على أموال من صناديق الإنقاذ الأوروبية، كما أن عليها القبول بشروط صارمة مقابل شراء سنداتها.

وأشارت مجلة دير شبيغل إلى أن دراغي قال إن تفاصيل هذا التدخل ستتحدد في اجتماع مقبل للبنك المركزي في التاسع من الشهر المقبل، وهو ما نفاه متحدث باسم البنك، وشدد على أنه لم يتخذ أي قرار حول شكل تدخل هذه المؤسسة الأوروبية للإسهام في حل أزمة الديون في منطقة اليورو.

المصدر : وكالات