السعودية تعتزم إنشاء شبكة قطارات مكونة من أربعة خطوط للمترو في مكة المكرمة (الجزيرة-أرشيف)

اعتمد مجلس الوزراء السعودي المخطط الشامل لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة كإطار إستراتيجي لتنميتها خلال ثلاثة عقود, ووافق على تنفيذ مشروع النقل العام بالمدينة.

ويتضمن المشروع إنشاء شبكة قطارات مكونة من أربعة خطوط للمترو تضم 88 محطة. كما يشتمل على مخطط للحافلات يتكامل مع شبكة القطارات، وكذلك شبكات حافلات محلية مع عدد محطات يصل إلى 87 محطة.

وتبلغ قيمة المشروع الإجمالية 62 مليار ريال (16.5 مليار دولار) وينفذ على ثلاث مراحل، بحيث تبلغ تكلفة المرحلة الأولى 25.5 مليار ريال (6.8 مليارات دولار) وتنفذ خلال ثلاث سنوات.

بينما تبلغ تكلفة المرحلة الثانية 19 مليار ريال (خمسة مليارات دولار) وتنفذ خلال خمس سنوات. أما المرحلة الأخيرة فتنفذ خلال سنتين وتبلغ تكلفتها 17.5 مليار ريال (4.66 مليارات دولار).

وقال وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبد العزيز بن محيي الدين خوجة -في بيانه عقب الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء التي عقدت مساء أمس برئاسة الملك عبد الله بن عبد العزيز- إن المجلس اعتمد المخطط الشامل لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة كإطار إستراتيجي لتنميتها حتى عام  2041.

وأضاف أن من أهم ملامح المشروع إنشاء شبكة قطارات (مترو) تغطي كامل المدينة المقدسة ويصل مجموع أطوالها بعد اكتمالها 182 كيلومترا. 

الاستثمارات الفندقية المطلة على الحرم وصلت لنحو خمسة مليارات دولار (الفرنسية-أرشيف)

الاستثمارات الفندقية
من جهة أخرى أعلنت الهيئة العامة للسياحة والآثار السعودية أن حجم الاستثمارات الفندقية المطلة على الحرم في مكة المكرمة وصلت إلى أكثر من 18 مليار ريال (4.8 مليارات دولار).

وأوضح تقرير صادر عن الهيئة العامة للسياحة والآثار أن إجمالي المشاريع الفندقية تحت الإنشاء في مكة تجاوز مائة برج، وأن عددا من تلك المشاريع شارف على الانتهاء، وستضيف أكثر من 24 ألفا و480 غرفة فندقية.

واعتبر الدكتور صلاح بن خالد البخيت -نائب رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار للاستثمار- أن المشاريع الفندقية في العاصمة المقدسة التي سيتم تدشينها خلال العامين المقبلين ستشكل إضافة مهمة على مستوى خدمات الضيافة المقدمة لضيوف بيت الله الحرام.

وقال إن مثل هذه المشاريع الفندقية تسير بالتوازي مع توجهات الدولة الرامية إلى زيادة عدد المعتمرين والحجاج، مشيرا إلى أن تلك المشاريع ستوفر خيارات أكبر وبمستويات خدمة وأسعار متدرجة تلبي جميع الرغبات، وتسهم في الحد من ارتفاع أسعار الغرف الفندقية وخاصة في المواسم العبادية.

المصدر : وكالات