الاقتصاد الكوري الشمالي نما العام الماضي بفضل زيادة المنتجات الزراعية (رويترز-أرشيف)

حقق الاقتصاد الكوري الشمالي نموا خلال العام الماضي -بعد أن تراجع سنتين متتاليتين- بفضل زيادة المنتجات الزراعية، وذلك حسب تقرير صدر اليوم عن البنك المركزي الكوري الجنوبي. وأفاد التقرير بأن اقتصاد كوريا الشمالية نما بنسبة 0.8% على أساس سنوي خلال عام 2011.

وحسب البنك المركزي الكوري الجنوبي كذلك فإن الاقتصاد الكوري الشمالي كان قد تراجع للسنة الثانية على التوالي في عام 2009 بنسبة 0.9%.

وقال الاقتصادي في البنك بارك يونغ هوان إنه على الرغم من التراجع في قطاع الصناعة التحويلية، فإن الاقتصاد الكوري الشمالي نما العام الماضي في الوقت الذي شهد فيه زيادة الإنتاج الزراعي بفضل تحسن الطقس وزيادة استخدام المبيدات.

يشار إلى أن البنك المركزي الكوري الجنوبي كشف عن تقديراته السنوية للنمو الاقتصادي لكوريا الشمالية اعتمادا على بيانات وفرتها وكالة الاستخبارات الوطنية في سول والمعاهد الاقتصادية الأخرى حول دراسات كوريا الشمالية.

ويقدر إجمالي الإنتاج المحلي لكوريا الشمالية بـ32.4 تريليون وون (28.5 مليار دولار) العام الماضي، وهو ما يعادل 2.6% فقط من إجمالي الإنتاج المحلي في كوريا الجنوبية عام 2011، والذي بلغ حجمه 1.241 تريليون وون، وفقاً للبنك المركزي الكوري الجنوبي.

من جهة أخرى، انخفض حجم التبادل التجاري بين الكوريتين بنسبة 10.4% ليصل إلى 1.71 مليار وون. وعزا الاقتصادي بارك ذلك إلى تأزم العلاقات بين الكوريتين، وتوقف الدعم الإنساني عن الشمال.

وانخفضت قيمة الشحنات من المنتجات الكورية الشمالية إلى الجنوب بنسبة 12.5%، مع انخفاض تدفق الشحنات الكورية الجنوبية إلى الشمال بنسبة 7.8%.

تجدر الإشارة إلى أن بيونغ يانغ لا تصدر عادة تقارير أو تنشر بيانات حول أداء اقتصاد البلاد، وذلك منذ عقود.

وتعتبر الأمم المتحدة أن كوريا الشمالية تواجه أزمة مزمنة في نقص الغذاء، الأمر الذي يؤثر على نحو ثلثيْ سكان البلاد.

المصدر : وكالات