ستاندرد آند بورز حذرت من احتمال تجدد الركود في منطقة اليورو عام 2013 (الأوروبية-أرشيف)

رجحت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني أن ينكمش اقتصاد منطقة اليورو بواقع 0.6% هذا العام، مع امتداد تأثير أزمة الديون السيادية الأوروبية إلى النشاط الاقتصادي، وذلك مقارنة مع تقديرات سابقة كانت تشير إلى عدم تحقيق نمو أو انكماش.

وتعد التقديرات الجديدة للوكالة هبوطا أكبر بقليل من تقديرات خبراء في منتصف يوليو/تموز الجاري، توقعوا في المتوسط انكماش اقتصاد منطقة اليورو بنسبة 0.4% هذا العام.

وخفضت ستاندرد آند بورز أيضا تقديراتها للعام القادم، متوقعة أن ينمو اقتصاد المنطقة بواقع 0.4% فقط، مقارنة بتوقعات سابقة بنمو نسبته 1%.

وتعليقا على التقديرات الجديدة، حذر كبير الخبراء الاقتصاديين للشؤون الأوروبية لدى الوكالة جان ميشيل سيكس من احتمال تجدد الركود، مشيرا إلى أن هناك فرصة نسبتها 40% لتجدد ركود الاقتصادات الأوروبية عام 2013.

هناك فرصة نسبتها 40% لتجدد ركود الاقتصادات الأوروبية في 2013

مخاطر محتملة
ولفت إلى مخاطر محتملة حيث يمكن أن يعوق تباطؤ في بعض الأسواق الناشئة تعافي التجارة العالمية، إضافة إلى عدم تمكن دولة رئيسية في منطقة اليورو من الاقتراض من أسواق السندات لفترة طويلة، وهبوط أكبر في طلب المستهلكين الذي يعاني بالفعل من الضعف.

وبالنسبة لألمانيا -صاحبة أكبر اقتصاد في أوروبا- توقعت ستاندرد آند بورز أن ينمو اقتصادها بنسبة 0.6% فقط هذا العام وبنسبة 1.4% في 2013.

وتوقعت الوكالة أن ينمو الاقتصاد الفرنسي -ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو- بنسبة 0.3% هذا العام وبنسبة 0.7% في العام المقبل، بينما رجحت أن ينكمش اقتصاد إيطاليا -ثالث اقتصاد بمنطقة اليورو- بنسبة 2.1% هذا العام و0.4% العام القادم.

وبالنسبة لإسبانيا توقعت الوكالة أن ينكمش اقتصادها -رابع اقتصاد في المنطقة- بنسبة 1.7% هذا العام و0.6% العام القادم.

وعن مستقبل وضع الديون في المنطقة، أوضح سيكس أنه مع محاولة الحكومات والمستهلكين والشركات بالمنطقة تخفيف أعباء الديون في وقت واحد، فمن المرجح أن تستمر عملية تقليص الديون في منطقة اليورو لعدة سنوات.

وخارج منطقة اليورو توقعت ستاندرد آند بورز أن ينمو الاقتصاد البريطاني بنسبة 0.3% هذا العام و1% في العام القادم.

يونيكر أقر بأن منطقة اليورو
تمر بمرحلة حرجة (الفرنسية-أرشيف)
مرحلة حرجة
في هذه الأثناء نشرت مقابلة لرئيس مجلس وزراء مالية مجموعة اليورو جان كلود يونيكر، أقر فيها بأن منطقة اليورو تمر بمرحلة حرجة وعليها التحرك سريعا لحماية الاستقرار المالي للمنطقة.

وأضاف في مقابلة مع صحيفة سوديتشه تسايتونغ الألمانية أنه لا يوجد المزيد من الوقت لإضاعته، فالعالم يتساءل هل ستظل منطقة اليورو قائمة بعد شهور قليلة أم لا؟

وطالب يونيكر وزراء مالية منطقة اليورو التي تضم 17 دولة من دول الاتحاد الأوروبي بإيضاح "أننا مصرون على حماية الاستقرار المالي للاتحاد النقدي".

وأكد أن دول منطقة اليورو إلى جانب البنك المركزي الأوروبي وآلية الاستقرار المالي الأوروبية، مستعدون للقيام بشراء سندات دول اليورو المتعثرة ماليا بصورة عاجلة لمساعدة هذه الدول في مواجهة ضغوط أسواق المال عليها.

المصدر : وكالات