إسبانيا تطالب ألمانيا بالمزيد من الدعم
آخر تحديث: 2012/7/28 الساعة 14:25 (مكة المكرمة) الموافق 1433/9/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/7/28 الساعة 14:25 (مكة المكرمة) الموافق 1433/9/10 هـ

إسبانيا تطالب ألمانيا بالمزيد من الدعم

تلميح المركزي الأوروبي بأنه قد يتدخل لشراء السندات الإسبانية أثار المسؤولين الألمانيين (الأوروبية)

في ظل تصاعد المخاوف من احتمال اضطرار إسبانيا إلى طلب أموال إنقاذ من الاتحاد الأوروبي لتحذو حذو اليونان وإيرلندا والبرتغال، حثت الحكومة الإسبانية ألمانيا على تقديم المزيد من المساندة لمدريد وأعادت إلى الأذهان المساعدات الأوروبية التي قدمت لألمانيا في أعقاب الحرب العالمية الثانية.

وفي مقابلة مع صحيفة بيلد الألمانية الصادرة اليوم قال إينجيو مينديز دي فيجو وزير شؤون أوروبا في الحكومة الإسبانية إن الكثير من الدول تنازلت آنذاك عن مستحقاتها المالية لدى ألمانيا، وأضاف "لا ينبغي على ألمانيا أن تنسى ذلك".

من ناحية أخرى أشار الوزير الإسباني إلى أن ألمانيا استفادت من التصدير داخل محيط دول الاتحاد الأوروبي كما لم تستفد من ذلك دولة أخرى.

في الوقت نفسه حذر دي فيجو من تطرق حديث ساسة ألمانيين إلى إفلاس اليونان قائلا "أعتبر ما يحدث حاليا في ألمانيا أمرا خطيرا للغاية إذ إنه يولد إحساسا بأن هناك ساسة يرغبون في الحديث بشكل رسمي عن انهيار اليونان".

وكان فيليب روسلر -وزير الاقتصاد الألماني ونائب المستشارة أنجيلا ميركل- قال الأسبوع الماضي في مقابلة تلفزيونية إن خروج اليونان من منطقة اليورو لم يعد من الأمور "غير المحتملة".

وأضاف زعيم الحزب الديمقراطي الحر الشريك في الائتلاف الحاكم في ألمانيا "بالنسبة لي فإن مخاوف خروج اليونان من منطقة اليورو فقدت حدتها منذ فترة طويلة".

وأثارت هذه التصريحات جدلا كبيرا في ألمانيا واليونان كما تسببت في موجة من الانتقادات للوزير الألماني الذي طالبت المعارضة الألمانية بإعفائه من منصبه.

السندات الإسبانية
من ناحية أخرى رفض وزير المالية الألماني ولفغانغ شويبله قيام صندوق الإنقاذ الأوروبي بشراء سندات إسبانية لمساعدة الحكومة الإسبانية في أزمة الدين.

وكان رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي قال هذا الأسبوع إنه سيعمل جهده للمحافظة على منطقة اليورو. كما أكد زعماء فرنسا وألمانيا أنهم مصممون على عمل أي شيء لحماية وحدة المنطقة.

وقد أثارت تلك التصريحات التوقعات بأن البنك المركزي الأوروبي قد يتدخل لشراء السندات الإسبانية لخفض تكلفة اقتراض الحكومة الإسبانية.

وكانت الحكومة الإسبانية اعترفت أمس الأول مرة أنها قد تلجأ إلى طلب أموال إنقاذ من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي تصل إلى 300 مليار يورو (366 مليار دولار) إذا استمرت العائدات على السندات الحكومية مرتفعة.

وسيضاف المبلغ إلى مائة مليار دولار وافقت أوروبا على تقديمها كقرض لتعزيز النظام المصرفي الإسباني.

وقال مسؤول إن وزير مالية إسبانيا لويس دي غويندوس قدم الطلب يوم الثلاثاء الماضي أثناء اجتماع مع نظيره الألماني ولفغانغ شويبله وذلك بعد أن ارتفعت العائدات على السندات الإسبانية لأجل عشر سنوات إلى 7.64% مما يحد من قدرة مدريد على تسديد القروض التي تحصل عليها.

يشار إلى أنه لن يتم البت في مسألة إنقاذ إسبانيا قبل أن يبدأ صندوق الإنقاذ الأوروبي عمله بصورة فاعلة.

وكان الصندوق بدأ نشاطه أول الشهر الجاري ومن المتوقع أن يبدأ هذا الشهر بطاقة إقراض بقيمة مائة مليار يورو تزيد إلى مائتي مليار يورو في أكتوبر/تشرين الأول القادم.

وكان صندوق إنقاذ مؤقت قد استخدم لإنقاذ اليونان وإيرلندا والبرتغال بقي من طاقته على الإقراض 259.5 مليار يورو منها مائة مليار ستستخدم في تعزيز قطاع البنوك الإسباني.

المصدر : وكالات