ليبيا تستكمل إنتاج النفط قريبا
آخر تحديث: 2012/7/26 الساعة 14:52 (مكة المكرمة) الموافق 1433/9/8 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الخارجية الروسي: الوضع في سوريا يسير نحو لحظة الحسم
آخر تحديث: 2012/7/26 الساعة 14:52 (مكة المكرمة) الموافق 1433/9/8 هـ

ليبيا تستكمل إنتاج النفط قريبا

تجري دراسة مقترحات لتطوير مصافي البلاد وبناء مصفاتين جديدتين (الأوروبية)

توقع مسؤول ليبي عودة إنتاج النفط إلى مستويات ما قبل الحرب في أكتوبر/تشرين الأول القادم، وهو موعد متأخر عن توقعات سابقة نتيجة تعطل الإنتاج وبطء عودة شركات الخدمة النفطية للبلاد.

وقال نائب وزير النفط الليبي عمر الشكماك إن الخطة الأصلية كانت استعادة كامل الإنتاج في نهاية الشهر الجاري، لكن لأسباب كثيرة -أحدها تكرار تعطل الإنتاج وأيضا تأخر الدعم من شركات الخدمة الفنية النفطية- لم تعد الشركات بالكامل.

وأوضح الشكماك أن الإنتاج الحالي يبلغ 1.56 مليون برميل يوميا.

وكان الإنتاج قد عاود الارتفاع بعد استئناف تشغيل ثلاثة مرافئ رئيسية للتصدير في الشرق كانت قد أغلقت بسبب احتجاجات سياسية قبل الانتخابات التي جرت في السابع من يوليو/تموز.

وأوقف مسلحون محليون الإنتاج 48 ساعة احتجاجا على نتيجة انتخابات المجلس الوطني قائلين إنها لا تمثل المنطقة الشرقية بالشكل الكافي.

وأدى توقف العمل في مرافئ السدر وراس لانوف والبريقة لتقليص طاقة التصدير الليبية للنصف، وتراجع الإنتاج أيضا بواقع ثلاثمائة ألف برميل يوميا نتيجة إغلاق المرافئ.

وفي أبريل/نيسان أغلق محتجون مقر أكبر شركة نفطية ليبية في مدينة بنغازي شرق البلاد، وفي حين عادت شركات النفط الأجنبية للبلاد لم تتبعها شركات الخدمات النفطية بالسرعة نفسها إذ تنتظر اتضاح المشهد السياسي والقانوني بعد الانتخابات.

وقال الشكماك إن ليبيا تعتزم في المرحلة المقبلة تعزيز طاقتها الإنتاجية التي قد تصل إلى مليوني برميل يوميا بحلول نهاية 2015.

وأوضح أيضا أنه تجري دراسة مقترحات لتطوير مصافي البلاد وبناء مصفاتين جديدتين.

وقال "تجري مناقشة خطة لتطوير قطاع التكرير في ليبيا من خلال تحديث المصافي القائمة وبناء مصاف جديدة". وأوضح أن موقع المصفاتين ربما يكون في الشرق في منطقة طبرق ودرنة والأخرى في الجنوب.

وأعرب عن الأمل في إعادة تشغيل مصفاة راس لانوف، أكبر مصفاة في البلاد، في أقرب فرصة.

وتشكل راس لانوف التي يمكنها معالجة 220 ألف برميل يوميا، أكثر كثيرا من نصف الطاقة التكريرية لليبيا، وهي مصدر مهم للمنتجات النفطية المكررة في منطقة البحر المتوسط.

وأغلقت المصفاة -وهي مشروع مشترك بين المؤسسة الوطنية للنفط الليبية ومجموعة الغرير الإماراتية- أثناء الحرب وتأجل استئناف تشغيلها عدة مرات.

المصدر : رويترز

التعليقات