وعود دراغي بإجراءات كافية لإنقاذ العملة الأوروبية الموحدة هدأت مؤقتا مخاوف الأسواق المالية (الفرنسية)

تعهد رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي اليوم باتخاذ كل الإجراءات لحماية منطقة اليورو من الانهيار، بما في ذلك خفض تكاليف الاقتراض المرتفعة لبعض الدول الأوروبية على رأسها إسبانيا وإيطاليا، وقال دراغي في مؤتمر استثماري في لندن "في حدود التفويض الممنوح سيتحرك البنك المركزي لفعل ما يلزم لحماية اليورو وصدقوني سيكون الأمر كافيا".

وأضاف دراغي أن خيار اليورو لا رجعة عنه قائلا إن من الضروري الإبقاء على مخاطر الديون السيادية ضمن السيطرة لأنها تعرقل آليات اشتغال السياسة النقدية التي يتولى تدبيرها البنك المركزي الأوروبي.

وقد تصاعدت المخاوف في الآونة الأخيرة بشأن مستقبل منطقة اليورو بعد الارتفاع غير المسبوق لكلفة استدانة مدريد وروما من الأسواق المالية بسبب تشاؤم المستثمرين بشأن قدرة البلدين على ضبط وضعهما المالي، كما وجه الدائنون الدوليون لأثينا انتقادات شديدة لليونان بسبب عدم تنفيذها لبنود التقشف والإصلاحات الاقتصادية، وقال الدائنون إن أثينا بعيدة عن السكة الصحيحة، ما أثار مجددا احتمال خروج البلاد من منطقة اليورو.

اقتصاديون يرون أن البنك الأوروبي المركزي قد يضطر مرة أخرى لشراء سندات سيادية أو مساعدة دول أوروبية تواجه صعوبات عبر أبواب خلفية

سبل التدخل
وقد أبقى المركزي الأوروبي على برنامجه لشراء السندات السيادية على مدى شهور، لكن ثمة معارضة داخلية قوية للاستمرار في البرنامج، وبالتالي يتحول الاهتمام لما يمكن البنك فعله غير ذلك، ويعتقد اقتصاديون أن البنك المركزي قد يضطر مرة أخرى لشراء السندات أو مساعدة دول أوروبية تواجه صعوبات عبر أبواب خلفية.

وقد طرح إيفالد نوفوتني -العضو بمجلس البنك المركزي الأوروبي- أمس الأربعاء رأيا غير مألوف، حيث قال إن هناك مسوغات لمنح صندوق الإنقاذ الأوروبي الدائم ترخيصا مصرفيا ليمكنه سحب أموال من البنك المركزي ومساعدة دول تواجه مصاعب اقتصادية، وهي فكرة يعارضها دراغي وغيره.

غير أنه بوسع المركزي الأوروبي الاحتذاء بما يفعله مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي) والبنك المركزي البريطاني وهي اللجوء إلى عمليات تيسير كمي مباشر أي طبع نقود لتوفير السيولة اللازمة.

انتعاش الأسواق
وعقب تصريحات دراغي ارتفع اليورو بنسبة 0.9% ليستقر عند سعر 1.2260 دولار في آخر جلسة تداول اليوم، كما انخفضت نسبة العائد على السندات الإسبانية من 7.376% يوم أمس إلى 6.977%.

وانتعشت أسواق الأسهم الأوروبية في التداولات المسائية مدفوعة بالتصريحات نفسها حيث زاد مؤشر فايننشال تايمز البريطاني بـ1.43% ومؤشر كاك 43 الفرنسي بـ3.10% ومؤشر داكس 30 الألماني بـ1.82%، وصعدت بورصة إيطاليا بـ4.20% وبورصة إسبانيا بـ3.80%.

المصدر : وكالات