رئيس شركة بيجو ستروين فيليب فارين يعلن نتائج الشركة خلال النصف الأول من 2012 (الأوروبية)

أعلنت الحكومة الفرنسية اليوم خطتها لتنشيط صناعة السيارات المتعثرة، وذلك بزيادة الدعم للسيارات الإلكترونية والسيارات الهجين وتعزيز الاستثمارات في مجال الابتكار.

وأعلن وزير التعافي الإنتاجي أرنود مونتبورغ أن الحد الأقصى للدعم لشراء سيارة إلكترونية، سيزيد من خمسة آلاف إلى سبعة آلاف يورو، والدعم لشراء سيارة هجين سيتضاعف إلى أربعة آلاف يورو.

وسيتم تخصيص نحو 350 مليون يورو "من أجل ابتكار سيارات الغد"، في حين سيتم توفير 450 مليون يورو أخرى للشركات لتحديث منشآتها الصناعية.

وقال مونتبورغ إنه في مقابل الحصول على المساعدة، ستطلب الحكومة من شركات السيارات الإبقاء على المواقع الصناعية في فرنسا، وأن تظل "معامل البحث والتطوير على أراضي البلاد".

أعلنت شركة بيجو ستروين الفرنسية للسيارات -أكبر شركة سيارات فرنسية وثاني أكبر شركة أوروبية اليوم عن تكبدها خسائر بقيمة 819 مليون يورو (990 مليون دولار) في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري.

جاء ذلك قبيل اجتماع بين الشركة ونقابات العمال يتوقع أن يتم الإعلان فيه عن تفاصيل خطط شطب ثمانية آلاف وظيفة.

وقال رئيس مجلس إدارة الشركة فيليب فارين في بيان صدر بمناسبة إعلان النتائج النصف السنوية إن "المجموعة تواجه أوقاتا صعبة".

وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قد هاجم إستراتيجية الشركة، وقال إن خطتها لخفض الوظائف غير مقبولة.

المصدر : وكالات