أوزبورن: البيانات تؤكد أن مشاكل البلاد الاقتصادية عميقة (الأوروبية)

أظهرت بيانات رسمية أن الاقتصاد البريطاني انكمش بوتيرة فاقت التوقعات في الربع الثاني من عام 2012 بسبب عوامل موسمية إضافة إلى أزمة منطقة اليورو وسياسة التقشف الحكومية.

وذكر مكتب الإحصاءات الوطني أن الناتج المحلي الإجمالي انخفض بنسبة 0.7% في الربع الثاني من العام الحالي بعد انكماش بنسبة 0.3% في الفصل الأول، وهو أسوأ بكثير من نسبة 0.2% في توقعات سابقة.

وانزلقت بريطانيا إلى ثاني موجة كساد في أربعة أعوام بنهاية العام الماضي. وتشير أحدث الأرقام إلى انكماش للربع الثالث على التوالي. 

وانخفض الناتج المحلي الإجمالي في خمسة من الفصول السبعة الماضية. ويعرف الركود بأنه هبوط في النمو لمدة فصلين متتابعين.

وقال صندوق النقد الدولي الأسبوع الماضي إن رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون قد يحتاج إلى تخفيف إجراءات التقشف في حال فشل انتعاش الاقتصاد بصورة أقوى.

وقال وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن إن البيانات تؤكد أن مشاكل البلاد الاقتصادية عميقة الجذور. وأضاف في بيان صدر اليوم "نتعامل مع ديوننا في الداخل وأزمة الدين في الخارج. أحرزنا تقدما في العامين الأخيرين في خفض الدين بنسبة 25% ووفرت الشركات أكثر من ثمانمائة ألف فرصة عمل جديدة".

المصدر : وكالات