البورصة المصرية واصلت موجة من المكاسب بعد إعلان فوز مرسي بانتخابات الرئاسة (الأوروبية)

ارتفعت البورصة المصرية في تعاملات اليوم الاثنين محققة أعلى مستوى لها في خمسة أسابيع، وذلك في اليوم الأول للتداول بعد تولي محمد مرسي مهام منصبه رئيسا للبلاد بشكل رسمي.

وبذلك واصلت البورصة موجة من المكاسب بدأتها مع بداية جلسات الأسبوع الفائت على خلفية حالة من الهدوء سادت الشارع المصري بعد إعلان فوز مرسي بانتخابات رئاسة مصر.

وقفز المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية (إيجي إكس 30) بتعاملات اليوم الاثنين نحو 5% ليغلق عند مستوى 4942 نقطة، وهو أعلى مستوى له منذ 24 مايو/أيار الماضي.

وتعليقا على أداء البورصة المصرية اعتبر الخبير بشؤون البورصة المصرية محمد قطب من شركة نعيم للسمسرة أن ارتفاع مؤشرها الكبير يعكس حالة التفاؤل التي سرت في السوق بعد الانتخابات الرئاسية والسلاسة التي سارت بها الأمور في الأيام القليلة الماضية.

وأضاف أن المستثمرين يرون أن هناك رئيسا تم انتخابه بشكل ديمقراطي ويتوقعون تشكيل حكومة جديدة ستعمل على حل مشكلات البلاد وتضع الاقتصاد ضمن أولوياتها.

وقفزت الأسهم القيادية بالتعاملات مع صعود سهم بالم هيلز للتعمير بنسبة 8.9%، كما ارتفعت أسهم مجموعة طلعت مصطفى للتطوير العقاري بنسبة 9.8%، وصعد سهم شركة عامر غروب بنسبة 7.6%، كما زاد سهم المصرية للمنتجعات السياحية بنسبة 6.4%.

وفي قطاع البنوك كان أبرز صعود هو لسهم البنك التجاري الدولي الذي قفز بنسبة 10%.

وقال قطب إن قيم التداول بلغت اليوم 752 مليون جنيه (124 مليون دولار) مرتفعة بنحو مثلي متوسط قيم التداول اليومي في يونيو/حزيران.

وأنهت البورصة المصرية تعاملات اليوم الاثنين، على ارتفاع جماعي لمؤشراتها ليربح رأسمالها السوقي 11.4 مليار جنيه (1.9 مليار دولار).

وصعد المؤشر إيجي إكس 20 محدَّد الأوزان بنسبة 5.64%، ليصل إلى 5759.40 نقطة.

كما صعد المؤشر إيجي إكس 70 للأسهم المتوسطة والصغيرة بنسبة 3.27% ليصل إلى مستوى 435.82 نقطة، مما أدى إلى ارتفاع المؤشر إيجي إكس 100 الأوسع انتشارا بنسبة 3.52%، ليصل إلى 755.21 نقطة.

وجرت التعاملات على أسهم 180 شركة بإجمالي 249.5 مليون سهم، ارتفع 158 منها، وهبط 16، فيما استقرت أسهم ست شركات.

المصدر : وكالات