فرنسا تتعهد بتحويل ديون تونس لمشاريع
آخر تحديث: 2012/7/18 الساعة 12:39 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/7/18 الساعة 12:39 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/28 هـ

فرنسا تتعهد بتحويل ديون تونس لمشاريع

هولاند (يسار) وعد بدعم الاقتصاد التونسي في الجوانب المتعلقة بالسياحة والاستثمار والديون (رويترز)

تعهدت فرنسا بتحويل ديونها المستحقة على تونس إلى مشاريع تنموية في المناطق المهمشة والمساعدة على استعادة الأموال التونسية المهربة والنهوض بالاستثمار والسياحة، وقالت رئاسة الجمهورية التونسية في بيان لها إن هذا التعهد من الجانب الفرنسي جاء خلال لقاء الرئيس فرانسوا هولاند بنظيره التونسي منصف المرزوقي الذي يقوم بزيارة لفرنسا تستمر ثلاثة أيام.

وتعد فرنسا أكبر دائن لتونس بحيث فاقت ديونها ثلاثة مليارات دينار (1.8 مليار دولار) في العام 2010 ما يشكل 12.8% من إجمالي ديون البلاد الخارجية حسب بيانات البنك المركزي التونسي، وبلغت الديون الأجنبية في العام نفسه أكثر من 21.8 مليار دينار (12.2 مليار دولار) أي 34.5% من الناتج المحلي الإجمالي، وذلك من إجمالي ديون تفوق 72 مليار دينار (44 مليار دولار)، أي 114% من الناتج المحلي الإجمالي.

وكان المرزوقي قد رفض التوقيع على اتفاق سابق مع صندوق النقد الدولي متعلق بمديونية تونس، موضحا أن هناك حاجة لإجراء تدقيق بشأن ديون البلاد لمعرفة تلك التي تخص الدولة التونسية، وتلك الخاصة بالنظام السابق.  

وفي سياق متصل، قال البنك المركزي التونسي أمس الثلاثاء إنه أنجز بنجاح عملية استدانة من الأسواق المالية بضمان الولايات المتحدة من خلال الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، وبلغت قيمة القرض 485 مليون دولار يسدد على مدى سبع سنوات بنسبة فائدة اسمية تناهز 1.686% كل سنة.

البنك المركزي التونسي قال الثلاثاء إنه اقترض من الأسواق الدولية 485 مليون دولار بضمان أميركي، على أن يسدد القرض على مدى سبع سنوات

قرض جديد
وأشار بيان للبنك المركزي إلى أن الاستدانة جاءت بعد غياب تونس أكثر من عشر سنوات عن السوق المالية الدولية، وقد تكلف بعملية القرض ثلاثة بنوك دولية هما الأميركيان بنك أوف أميركا ومريل لينس وبنك ناتكسيس الأوروبي.

من جانب آخر قالت الرئاسة التونسية إن الفرنسيين وعدوا بتشجيع السياحة التونسية من خلال دفع السائح الفرنسي للعودة لتونس، والاستثمار أيضا في مشاريع النقل والبنى التحتية والطاقة البديلة، ويتوقع أن يلقي المرزوقي اليوم خطابا أمام الجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان).

ويعيش في فرنسا أكثر من 600 ألف تونسي وتعتبر فرنسا الشريك الاقتصادي الأول لتونس، حيث يبلغ حجم المبادلات التجارية بين البلدين العام الماضي 7.6 مليارات يورو (9.4 مليارات دولار)، وتنشط في تونس قرابة 1200 شركة فرنسية.

المصدر : الجزيرة,لوموند,الألمانية
كلمات مفتاحية:

التعليقات