حقول الذرة في أوكلاهوما تحت درجة حرارة وصلت إلى 38 مئوية في يوليو/تموز 2012 (الأوروبية)

قالت الولايات المتحدة إنها تعرضت لأسوأ موجة من الجفاف منذ عام 1956 وإن الظروف المناخية أثرت بصورة كبيرة على محصولي الذرة وفول الصويا في أكبر مصدر للحبوب في العالم.

وقالت الإدارة الوطنية لشؤون البحار والأرصاد الجوية إن هناك مؤشرات على أن الجفاف الذي تركز في منطقة الغرب الأوسط بالولايات المتحدة بدأ يمتد إلى الشمال والغرب مما يهدد المزيد من المحاصيل في ولايات مثل نبراسكا حيث تروى المحاصيل بالمياه الجوفية والأنهار.

وأضافت الإدارة في تقرير أن الجفاف شمل منطقة الغرب الأوسط والسهول الوسطى والشمالية إضافة إلى بعض سفوح كولورادو.

وبعد أن أعطى موسم الشتاء المعتدل هذا العام المزارعين الأمل بمحصول وفير تلاشى الأمل بعد تغير في الطقس، مما أدى إلى إتلاف كميات كبيرة من المحصول وإلى رفع سعر الحبوب بالولايات المتحدة بنسبة 54% منذ منتصف الشهر الماضي.

ومن المتوقع أن يؤدي ارتفاع أسعار الحبوب إلى ارتفاع أسعار اللحوم بالولايات المتحدة بعد أن انخفض إنتاج الذرة في الولايات المنتجة الرئيسية مثل أيوا وإيلينوي وميسوري وكنتكي.

وفي مثل هذه الموجة من الجفاف في 1988 هبط إنتاج الولايات المتحدة من الذرة بنسبة 18% ومن فول الصويا بنسبة 20%.

المصدر : رويترز