بيجو تغلق مصنعا وتسرح آلاف العمال
آخر تحديث: 2012/7/12 الساعة 11:11 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/7/12 الساعة 11:11 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/23 هـ

بيجو تغلق مصنعا وتسرح آلاف العمال

بيجو عانت تراجعا في أنشطتها جراء أزمة الديون الأوروبية (الفرنسية)

أعلنت شركة صناعة السيارات الفرنسية بيجو ستروين تسريح ثمانية آلاف عامل وإغلاق مصنع أولناي للتجميع القريب من باريس، وذلك في إطار خطة إجرائية لمواجهة الخسائر المتفاقمة في أنشطتها الأساسية لتصنيع السيارات.

وعزت الشركة -التي تعد أكبر شركة تصنيع سيارات بفرنسا، وثاني أكبر مصنع بأوروبا بعد شركة فولكس فاغن الألمانية- تراجعها إلى استمرار أزمة الديون السيادية في أوروبا.

وأوضحت بيجو أن مصنع أولناي -الذي يضم أكثر من ثلاثة آلاف عامل- سيتوقف عن الإنتاج في 2014، وذلك بهدف إعادة تنظيم الإنتاج في مصانع الشركة غير المستغلة بالكامل في فرنسا.

وأضافت بيجو أن مصنعها في رين سيسرح 1400 من عماله البالغ عددهم 5600، لخفض العمالة في مواجهة تراجع الطلب على السيارات الكبيرة، كما سيجري إلغاء نحو 3600 وظيفة في غير أنشطة التجميع بمختلف إدارات الشركة.

وقال الرئيس التنفيذي لبيجو فيليب فارين -في بيان صدر اليوم بشأن الإجراءات الجديدة- إنه يدرك خطورة ما تم إعلانه اليوم.

وأضاف مبررا الخطوة التي قامت بها الشركة أن استمرار أزمة الديون السيادية في أوروبا وعمقها أثر على أنشطة بيجو في أوروبا وهي سوقها الرئيسية، الأمر الذي يجعل مشروع إعادة التنظيم لا غنى عنه من أجل تنسيق الطاقة الإنتاجية للشركة مع الاتجاهات المتوقعة في السوق.

وتشير أحدث التوقعات لبيجو إلى أن نتائج أنشطتها للنصف الأول من العام الجاري ستكشف عن خسارة صافية، بالإضافة إلى خسارة تشغيلية قدرها 700 مليون يورو (857.5 مليون دولار) للأنشطة الأساسية المتمثلة في صناعة السيارات.

وأضافت بيجو أنه من المتوقع أن تظل التدفقات النقدية التشغيلية سلبية حتى أواخر عام 2014.

ويأتي إعلان بيجو رغم أن الرئيس الفرنسي الجديد فرانسوا هولاند -الذي تولى المسؤولية قبل شهرين- أعلن اعتزامه وضع عراقيل مالية أمام عمليات تسريح العمال التي تقدم عليها الشركات الكبرى.

وتوعد بأنه سيسعى لفرض غرامات على أي شركات ذات ربحية تعلن إلغاء وظائف فقط لتحسين أداء مؤشر أسهمها في الأسواق المالية.

المصدر : وكالات