مصارف إسبانيا  تحتاج لما مجموعه 40 مليار يورو (50.1 مليار دولار) من أموال الإنقاذ (الأوروبية)

ذكرت وكالة موديز للتصنيف الائتماني من أن خروج اليونان من منطقة اليورو وعمليات ضخ  مالي خارجية لإسبانيا ستدفع لمراجعة التصنيف الائتماني لمنطقة اليورو بأكملها.

وقالت الوكالة التي تتخذ من نيويورك مقرا إن المشكلات المصرفية في إسبانيا بصورة كبيرة موضوع داخلي له تأثير محدود على دول منطقة  اليورو الأخرى باستثناء إيطاليا. لكن إذا خرجت اليونان من منطقة اليورو، فقد "يشكل ذلك خطرا على استمرار وجود اليورو".

وقالت موديز، في إشارة واضحة للانتخابات المقررة يوم 17 يونيو/حزيران الجاري باليونان، إنه في حال تزايد خطر خروج اليونان فإن هذا سيؤثر على الوضع الائتماني لقبرص والبرتغال وأيرلندا وإيطاليا وإسبانيا.

وذكرت الوكالة أنها ستراجع كل التصنيفات السيادية، بما في ذلك البلدان ذات التصنيف الائتماني الممتاز (أيه أيه أيه) في حال خروج اليونان.

وتأتي التصريحات في ظل مراجعة صندوق النقد الدولي للنظام المالي الإسباني، أظهرت أن مصارف البلاد تحتاج لما مجموعه 40 مليار يورو (50.1 مليار دولار).

وجاءت التقديرات بعد أن أجرى الصندوق اختبارات تحمل على القطاع المصرفي بإسبانيا.

وقال الصندوق إنه تجري حاليا إدارة القطاع المصرفي الإسباني بصورة جيدة، لكنه لا يزال عرضة للمخاطر، مشيرا إلى أن وضع البنوك الكبيرة جيد لكن البنوك الأضعف عرضة للمخاطر.

وأفادت تقارير بأن من المقرر عقد اجتماع خاص للجنة وزراء مالية منطقة اليورو اليوم، حيث يتوقع أن تطالب إسبانيا بحزمة إنقاذ مالي لبنوكها.

المصدر : وكالات