كردستان العراق يخطط لبلوغ إنتاج نفطي عند مستوى مليوني برميل يوميا عام 2019 (رويترز-أرشيف)
قال وزير الطاقة الكردي أشتي هورامي إن إقليم كردستان العراق يهدف إلى زيادة إنتاجه النفطي إلى مليوني برميل يوميا بحلول العام 2019، وأن الإقليم يسعى لطرح مزاد على الشركات العالمية لبناء خطوط أنابيب لنقل الخام إلى الأسواق العالمية.

وخلال كلمة له في المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في إسطنبول التركية، أوضح هورامي أن حكومة إقليم كردستان تتوقع أن يصل إنتاجها من النفط إلى مليون برميل يوميا بحلول العام 2015، وأنه سيتضاعف ليصل إلى مليوني برميل يوميا عام 2019.

وأضاف أنه يمكن أن يتم ضخ مليون برميل أخرى من مناطق مجاورة عبر خطوط أنابيب يخطط لإنشائها في الإقليم خلال السنوات القليلة القادمة، لينقل في المحصلة ثلاثة ملايين برميل يوميا عبر هذه الأنابيب إلى الأسواق الخارجية.

وتابع هورامي بالقول إنه إذا كان العراق جادا في تحقيق هدفه لتصدير ثمانية ملايين برميل يوميا من النفط، فإن ثلاثة ملايين برميل يوميا على الأقل من تلك الكمية ستأتي من شمال العراق.

وتأتي تقديرات الوزير رغم أن إنتاج الإقليم من النفط تراجع بشكل حاد إلى ما بين 50 و60 ألف برميل يوميا بعد توقف الصادرات في مارس/آذار الماضي، وسط نزاع مع الحكومة المركزية في بغداد بشأن المشاركة في إيرادات النفط.

ودخل إقليم كردستان -الذي يتمتع بحكم ذاتي- في خلافات مع الحكومة العراقية المركزية في بغداد بشأن الحكم الذاتي وحقوق النفط.

وتبلغ الطاقة الإجمالية لخط الأنابيب الحالي من حقول النفط في منطقة كركوك العراقية الشمالية -وهي ليست تابعة لإقليم كردستان- إلى ميناء جيهان التركي نحو 1.5 مليون برميل يوميا.

وبيّن هورامي أن حكومته تريد أن يبني القطاع الخاص خط أنابيب جديدا مخصصا فقط لنقل الخام الثقيل الذي سيستخرج من الحقول الكردية في غضون عامين، مشيرا إلى أن الخط الجديد لن يكون بديلا لأنبوب كركوك-جيهان، لكنه سيشكل طاقة إضافية.

وبالنسبة للغاز الطبيعي، قال هورامي إن إقليم كردستان سيكون مستعدا لتصديره في غضون عامين، لافتا إلى أن تركيا ستكون الوجهة الرئيسية لصادراته الغازية.

وذكر أن حجم التجارة بين تركيا وكردستان العراق يبلغ حاليا نحو ثمانية مليارات دولار، لكن مع زيادة صادرات الطاقة يمكن للإقليم أن تصبح أكبر شريك تجاري لتركيا.

المصدر : رويترز