راع فلسطيني مع ماشيته بالقرب من مستوطنة إسرائيلية جنوبي القدس المحتلة (الأوروبية)

قالت شركة ميغروس السويسرية إنها تعتزم وضع علامات مميزة على سلع منتجة بمستوطنات إسرائيلية ابتداءً من العام المقبل، وأضافت الشركة -وهي ثاني أكبر شركات التجارة بالجملة في سويسرا- أنها أخبرت السلطات السويسرية المختصة بقرارها حسب ما أوردته صحيفة لوماتان في عددها الأحد.

وبررت الشركة قرارها بأن المستوطنات الإسرائيلية في نظر الأمم المتحدة والمجلس الفيدرالي (الحكومة السويسرية) تظل غير قانونية حسب القانون الدولي.

وبينما يرى منتقدون لهذه الخطوة أنها محكومة برغبة الشركة في تحسين صورتها لدى الرأي العام، قالت ميغروس إن القرار جاء بعد تفكير عميق، وأشارت إلى نقاش الموضوع مع سكرتارية الدولة السويسرية للشؤون الاقتصادية.

وقال متحدث باسم الشركة إن الحكومة السويسرية تحترم الحق القانوني في إعلام المستهلكين بالمصدر الذي جاءت منه المنتجات الغذائية.

دول أخرى
وفي 22 مايو/أيار الماضي، أعلنت الدانمارك أنها ستحث شركات التجارة على وضع علامات مميزة للسلع الغذائية القادمة من المستوطنات الإسرائيلية، وقالت إنها حذت حذو بريطانيا.

وقبل يوم واحد من تصريح الدانمارك، دافع وزير التجارة في جمهورية جنوب أفريقيا روب ديفز عن قرار بلاده بتمييز سلع المستوطنات الإسرائيلية، بحيث يتم التوضيح أنها منتجة في أرض فلسطينية محتلة.

وأوضح ديفز أنه بعد كتابة بطاقات على منتجات المستوطنات سيترك الأمر للمستهلكين ليقرروا إذا كانوا سيشترون هذه المنتجات أم لا.

والمقصود بالقرارات المذكورة منتجات تصنعها شركات إسرائيلية في مستوطنات أقيمت على أرض فلسطينية بالضفة الغربية المحتلة منذ عام 1967.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية