حذر رئيس الوزراء الصيني ون جياباو من الضغوط التي يواجهها الاقتصاد الصيني (الأوروبية)

تحتاط الحكومة الصينية من احتمال خروج اليونان من منطقة اليورو. وأفادت مصادر مطلعة بأن الحكومة حثت مؤسسات رئيسية -بما فيها البنك المركزي الصيني- على تقديم خطط لكيفية التعامل مع احتمال انسحاب اليونان.

وقالت المصادر إن من ضمن الإجراءات كيفية المحافظة على استقرار اليوان الصيني، وتشديد الرقابة على تدفق رأس المال، وتعزيز إجراءات استقرار الاقتصاد المحلي.

وطالبت الحكومة مؤسسة التنمية الوطنية ولجنة الإصلاح الاقتصادي والبنك المركزي بدراسة تأثير انسحاب اليونان على الصين.

وفي الشهر الماضي، حذر رئيس الوزراء ون جياباو من استمرار الضغوط على الاقتصاد الصيني.

وأعلنت الحكومة عدة إجراءات لتعزيز النمو الاقتصادي الذي سوف يسجل هذا العام أضعف معدل منذ 1999. وتشمل الإجراءات تعزيز البنى التحتية، ومشروعات الاستثمار الصناعي، وتقديم دعم حكومي للسيارات والأجهزة المنزلية التي توفر استهلاك الطاقة.

وقال كبير الباحثين في بنك صنيي بهونغ كونغ إن الحكومة الصينية تطلب من البنوك تقديم تقرير يومي عن الوضع في الأسواق العالمية.

وقال الخبير السابق في البنك المركزي الصيني يو يونغدنغ -في تعليقات نشرت الأسبوع الماضي- إنه يجب على الصين الاستعداد لانسحاب اليونان، واقترح خطوات منها فرض رقابة على تدفق رأس المال، وضخ رأس المال في الأسواق المحلية لتخفيف أي حالة من الاضطراب قد تستتبع ذلك.

وفي نفس الوقت، قال رئيس البنك المركزي الصيني اليوم إن بلاده سوف تواصل الاستثمار في سندات منطقة اليورو، وحث دول اليورو على الإسراع بالإصلاحات من أجل احتواء أزمة الدين.

المصدر : رويترز