رستم قال إن عدم التزام دول بسقف إنتاج أوبك يربك توازن سوق النفط (الأوروبية-أرشيف)
حث وزير النفط الإيراني رستم قاسمي اليوم الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) على الدعوة إلى اجتماع استثنائي لدراسة هبوط أسعار النفط، حسبما ذكره الموقع الإلكتروني لوزارة النفط الإيرانية، حيث أدى تجاوز إنتاج دول أوبك للسقف المتفق عليه إلى انخفاض أسعار النفط إلى ما دون 100 دولار للبرميل، "وهو مستوى حرج" تضيف الوزارة.

وأشار رستم إلى أن الاجتماع الأخير يوم 14 يونيو/حزيران الجاري خلص إلى ضرورة التزام الدول الأعضاء بسقف الإنتاج المحدد بثلاثين مليون برميل، غير أن "دولا أعضاء دفعت الإنتاج ليلامس مستوى 33 مليون برميل يوميا" يضيف وزير النفط الإيراني، في إشارة إلى السعودية أكبر مصدر للنفط بالعالم. وحذر رستم من أن الدول التي لا تلتزم بحصص الإنتاج تربك توازن سوق النفط.

وأضاف المسؤول الإيراني أن أعضاء أوبك اتفقوا على أن هبوط أسعار النفط إلى أقل من 100 دولار، يعني أنه وصل إلى مستوى حرج، وبالتالي فإن هناك حاجة إلى اجتماع طارئ قبل الاجتماع المقرر في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وسجل خام برنت والنفط الخام الأميركي أكبر خسارة فصلية أمس الجمعة منذ الربع الأخير من العام 2008 بفعل ضعف الطلب ووفرة الإنتاج ومخاوف اقتصادية، غير أن هذه الأسعار تعافت في آخر جلسة أمس عقب اتفاق قادة أوروبا على إنقاذ مباشر للبنوك المتعثرة، وقد ارتفع سعر العقود الآجلة لخام برنت بأكثر من ستة دولارات ليستقر عند 98 دولارا، وزاد الخام الأميركي بأكثر من سبعة دولارات ليبلغ أقل بقليل من 85 دولارا.

العقوبات
تأتي هذه الدعوة في وقت تعاني فيه طهران من اشتداد العقوبات الغربية على قطاعها النفطي، سيما على صادراتها. وستزداد شدة هذه العقوبات عندما يدخل الحظر الأوروبي على استيراد النفط الإيراني حيز التنفيذ غدا الأحد. ويتضمن الحظر منع شركات التأمين الأوروبية من منح تغطية تأمينية لأي ناقلة نفط تحمل الخام الإيراني.

وفي سياق متصل، قال حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء العراقي أمس إن أوبك تحتاج إلى خفض إنتاجها. كما سبق لوزير الطاقة الفنزويلي رفائيل راميريز أن دعا إلى اجتماع استثنائي للمنظمة خلال الربع الثالث للعام الجاري، إذا ظلت أسعار النفط منخفضة.

ولم تصدر عن السعودية أي مؤشرات لتغيير سياستها في إنتاج النفط، والتي تتمثل في الدفع به في الفترة الأخيرة إلى مستويات قياسية خلال عقود لدعم نمو الاقتصاد العالمي، رغم هبوط سعر الخام إلى أقل من 90 دولارا لأول مرة منذ 18 شهرا.

المصدر : وكالات