بورصة مدريد ارتفعت اليوم بأكثر من 5% مدفوعة باتفاق قادة أوروبا على آليات لحل أزمة الديون (رويترز)

قفزت اليوم مؤشرات الأسواق الدولية -لاسيما أسهم المصارف- والعملة الأوروبية الموحدة بعد نتائج غير متوقعة للقمة الأوروبية، التي تمخضت عن الاتفاق على إجراءات طارئة لمواجهة أزمة الديون السيادية، وكانت بورصتا مدريد وميلانو أكثر الأسواق استفادة من نتائج القمة بسبب نيل إسبانيا وإيطاليا دعما أوروبيا طارئا لخفض كلفة قروضهما بعد مفاوضات ماراثونية بين قادة أوروبا أمس الخميس استمرت قرابة 14 ساعة.

وقفز مؤشر بورصة ميلانو بنسبة 6.59%، وبورصة إسبانيا بـ5.66%، وصعد مؤشر داكس الألماني بـ4.33%، ومؤشر كاك40 الفرنسي بـ4.75%، ومؤشر فايننشال تايمز البريطاني بـ1.42%، وارتفع مؤشر بورصة أثينا بنسبة 5.68%.

كما ارتفع اليورو بقرابة 2% مقابل الدولار ليستقر عند سعر 1.2692 دولار حسب بيانات رويترز، وهو أعلى مستوى للعملة الأوروبية منذ 21 يونيو/حزيران الجاري، كما تراجعت بشدة نسبة العائد على السندات الإيطالية والإسبانية اليوم، إذ هبط من 6.192% إلى 5.826% بالنسبة للسندات الأولى، ومن 6.915% إلى 6.478% بالنسبة للثانية.

وامتدت آثار نتائج القمة الأوروبية للأسواق الأميركية، حيث زاد مؤشر داو جونز بـ1.75%، ومؤشر ستاندرد أند بورز بـ1.92%، ومؤشر ناسداك بنسبة 2.23%.

مضمون الاتفاق
وكان قادة أوروبا قد اتفقوا خلال قمتهم على السماح لصندوق الإنقاذ الأوروبي الدائم بتقديم دعم مالي مباشر للمصارف المتعثرة بدءا من العام المقبل، دون المرور عبر الميزانيات الوطنية، وهو ما سيؤدي لتفادي تفاقم الديون السيادية جراء مساعدة الدول للمصارف المحلية، كما اتفق القادة على التدخل في أسواق السندات لدعم الدول التي تواجه صعوبات على رأسها إيطاليا وإسبانيا.

وعززت العقود الآجلة لخام برنت القياسي والخام الأميركي اليوم مكاسبها بعد اتفاق القادة الأوروبيين، حيث قفز خام برنت عقود أغسطس/آب بـ5.26 دولارات ليستقر عند 96.62 دولارا للبرميل، وهي أكبر زيادة، وارتفع الخام الأميركي بـ6.36 دولارات بسعر 84.05 دولارا للبرميل.

كما ارتفع سعر الذهب بـ3.5% متجاوزا 1600 دولار للأوقية، ويعزى هذا الصعود إلى المكاسب التي حققت أسعار النفط والأسهم الأميركية نتيجة حدوث انفراج في أزمة ديون أوروبا عقب نتائج قمة بروكسل.

المصدر : وكالات