أميركا تدعو شركاتها للاستثمار بتونس
آخر تحديث: 2012/6/29 الساعة 15:18 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/6/29 الساعة 15:18 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/10 هـ

أميركا تدعو شركاتها للاستثمار بتونس

هورماتس اعتبر الإصلاحات التي تقوم بها تونس إيجابية ومشجعة للاستثمار (الأوروبية-أرشيف)
حث وكيل وزارة الخارجية الأميركية روبرت هورماتس الشركات في بلاده على الاستثمار في  تونس، وقال إن واشنطن تساند تنظيم مؤتمر في سبتمبر/أيلول المقبل بهدف اقتفاء أثر الثروات التي نهبها الحكام المستبدون السابقون لدول الربيع العربي.

وهورماتس، الذي ترأس وفدا تجاريا أميركا لزيارة تونس مؤخرا حيث تفجرت شرارة ثورات الربيع العربي العام الماضي، أعرب بعد الزيارة عن تأثره الكبير بما شاهد وسمع.

ويريد هورماتس من أميركا أن تشجّع الشركات على البحث عن فرص تجارية في تونس رغم أن هذه الدولة العربية عادة ما تتطلع لأوروبا بحثا عن فرص للتجارة والاستثمار.

وخلال مؤتمر صحفي عقده أمس في واشنطن، اعتبر هورماتس أن الإصلاحات التي تقوم بها تونس الجديدة إيجابية ومشجعة للاستثمار.

وأضاف أن الولايات المتحدة تقدم مائة مليون دولار من التحويلات النقدية لتونس لمساعدة الحكومة على سداد ديونها ولتمكينها من الاقتراض من أسواق المال، علاوة على ذلك تعمل واشنطن على إقامة صندوق لمساندة المشروعات الصغيرة والمتوسطة في تونس والتي عادة ما توفر فرص عمل.

ويعد جذب الاستثمارات الخاصة أمرا حاسما لتونس في ضوء عجز الاقتصادات الأوروبية الكبرى عن تقديم مساعدات ضخمة بسبب خفض ميزانياتها ومرور العديد من دول اليورو بأزمة مالية خانقة.

وبعد أكثر من عام ونصف العام من اندلاع انتفاضات في المنطقة العربية يتباطأ وصول المساعدات التي وُعدت دول الربيع العربي بالحصول عليها من الدول الغنية.

وفي مايو/أيار 2011 تعهدت قمة استضافتها فرنسا بتقديم 38 مليار دولار من المعونة لمصر وتونس ثم أضافت لاحقا المغرب والأردن إلى قائمة البلدان المتلقية للمساعدات.

وفي إطار سعي تونس لاستعادة الأصول التي نهبها الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي وبطانته والتي تقدر بالمليارات، أكد هورماتس أن واشنطن تساند عقد مؤتمر بهذا الشأن في سبتمبر/أيلول المقبل يبحث في وسائل استعادة الأصول التي هربها الحكام المستبدون والمقربون منهم للخارج. ولم يتحدد بعد مكان عقد المؤتمر لكن من المرجح أن يعقد في دولة عربية خليجية.
المصدر : وكالات

التعليقات