إيران اعترفت لأول مرة بانخفاض صادراتها بما بين 20% و30% (الأوروبية)

أظهرت بيانات وزارة المالية اليابانية اليوم أن واردات اليابان من النفط الخام من إيران هبطت بنسبة 46.5% في مايو/أيار الماضي عن ما كانت عليه قبل عام إلى 106 آلاف و162 برميلا يوميا.

وبالمقارنة على أساس شهري فقد هبطت الواردات في الشهر الماضي بنسبة 7.4% من 118 ألفا و450 برميلا يوميا في أبريل/نيسان.

ويوم الاثنين الماضي كانت كوريا الجنوبية أول دولة آسيوية رئيسية مستوردة للنفط تعلن عن وقف وارداتها من النفط الإيراني. وقالت إن وقف الاستيراد سيبدأ من أول يوليو/تموز مع سريان الحظر الأوروبي على تأمين ناقلات النفط الإيراني.

وبلغت واردات النفط الكوري من إيران 9.4% من مجمل وارداتها في 2011.

ووافقت حكومات الاتحاد الأوروبي الاثنين الماضي على البدء بتنفيذ الحظر على النفط الإيراني في الأول من يوليو/تموز.

يشار إلى أن نحو 90% من أسطول ناقلات النفط في العالم مغطى بشركات التأمين الغربية.

وأقرت إيران لأول مرة أمس الأربعاء بانخفاض صادراتها النفطية بما بين 20% و30% عن المستوى الطبيعي البالغ 2.2% مليون برميل يوميا.

لكن مسؤولا بشركة النفط الوطنية الإيرانية نفى في موسكو أن يكون تراجع الصادرات نتيجة العقوبات المفروضة على بلاده بسبب برنامجها النووي قائلا إن حقولا نفطية تخضع لعمليات صيانة، وإن إنتاج الخام يجري تحويله للتكرير.

وأضاف محمد علي عمادي أن المستوى الطبيعي لصادرات إيران من الخام يبلغ  2.2 مليون برميل يوميا بما يتماشى مع التقديرات الخارجية، وسيهبط بما يتراوح بين 20% و30% ليصل إلى ما بين 1.54 و1.76 مليون برميل يوميا.

ولا يزال هذا المستوى أعلى من أغلب التقديرات المستقلة التي توقعت أن تبلغ صادرات النفط الإيرانية نحو 1.3 مليون برميل يوميا هذا الشهر.

المصدر : وكالات