قمة رباعية بروما لبحث الأزمة الأوروبية
آخر تحديث: 2012/6/22 الساعة 15:46 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/6/22 الساعة 15:46 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/3 هـ

قمة رباعية بروما لبحث الأزمة الأوروبية

مونتي (يمين) يستضيف القمة الرباعية ويحذر من فشلها (الأوروبية)

يسعى زعماء ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا للعثور على أرضية مشتركة في روما اليوم لاستعادة الثقة في منطقة اليورو قبل قمة زعماء الاتحاد الأوروبي الأسبوع المقبل.

وسيبحث اجتماع روما عن سبل لتحقيق وحدة مالية ومصرفية في منطقة اليورو بشكل أسرع وربما يكون مناسبة كي تطلب إسبانيا رسميا مساعدة تصل إلى مائة مليار يورو (126 مليار دولار) لبنوكها التي تعاني من أزمة.

ومن المتوقع أن تقاوم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أي ضغوط من رئيس الوزراء الإيطالي ماريو مونتي والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ورئيس وزراء إسبانيا ماريانو راخوي لإصدار سندات مشتركة لمنطقة اليورو أو تخفيف السياسات النقدية الصارمة للمنطقة.

وحذر ماريو مونتي من أنه إذا فشل قادة أكبر أربعة اقتصادات في منطقة اليورو في بلورة خطط لحل الأزمة الاقتصادية في منطقة اليورو, سيكون الوضع السياسي والاقتصادي لأوروبا في خطر.

وفي مقابلة مع ست من كبريات الصحف الأوروبية، شدد على أن نتائج الاجتماع يمكن أن تحدد نجاح أو فشل قمة زعماء الاتحاد الأوروبي المقررة يومي 28 و29 من الشهر الجاري في بروكسل والتي ستركز على الأزمة الاقتصادية.

وقال مونتي إنه إذا فشل القادة الأوروبيون في العمل على خطط للتصدي لخطر العدوى الذي بدأ في اليونان وينتشر إلى إسبانيا وإيطاليا، "فستكون هناك هجمات متوقعة بشكل أكبر ومستمرة على كل دولة على حدة مع إلحاق ضرر بالدول الأضعف".

وأوضح أنه "من أجل الخروج بشكل جيد من أزمة منطقة اليورو والاقتصاد الأوروبي، هناك حاجة لتحقيق اندماج أكبر". لكنه حذر من أنه إذا عجزت القمة عن حل المشاكل سريعا "سيصبح الرأي العام وأيضا رأي الحكومات والبرلمان ضد هذا الاندماج الأكبر".

المصدر : وكالات