أميركا ودول بمجموعة العشرين مارست ضغوطا على أوروبا للخروج من دوامة أزمة الديون (الأوروبية)

أعربت دول مجموعة العشرين عن دعمها لخطة أوروبية طويلة الأمد للتغلب على أزمة الديون رغم ضغوط الأسواق المالية بإيجاد حلول سريعة لهذه الأزمة التي تهدد الاقتصاد العالمي، وقالت المجموعة في البيان الختامي لقمتها التي انتهت الثلاثاء في لوس كابوس بالمكسيك إن الدول الأعضاء في منطقة اليورو، ولا سيما ألمانيا وفرنسا وإيطاليا، تعهدت باتخاذ كل الإجراءات الضرورية للحفاظ على وحدة واستقرار المنطقة.

وذكر البيان نفسه أن منطقة اليورو تسعى لخطوات ملموسة لتقوية اندماجها المالي والمصرفي من خلال إنشاء اتحاد مصرفي يوفر رقابة على القطاع المصرفي، مع آلية لدعم البنوك المتعثرة وإقامة نظام أوروبي مشترك لضمان الودائع البنكية.

وجاءت هذه التعهدات من أوروبا عقب ضغوط مارستها الولايات المتحدة ودول أخرى بمجموعة العشرين خلال القمة على الدول الكبرى في منطقة اليورو خصوصا الأربع الكبريات، في إشارة إلى ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا، للخروج من دوامة الأزمة التي تدفع دولا لإنقاذ مصارفها المتعثرة مما يجعلها تغرق أكثر في الديون السيادية.

وقال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه لمس وعي قادة أوروبا بالطابع الاستعجالي لضرورة التغلب على أزمة الديون المتفاقمة، مضيفا في ختام قمة العشرين أن الدول الأوروبية تعرف بوضوح الخطوات "الجريئة والحاسمة" التي تحتاجها للتصدي لهذه الأزمة.

زعماء أوروبا رفضوا ضغوطا مورست عليهم في قمة العشرين لاتخاذ إجراءات جديدة سريعة لمحاربة الأزمة، وقالوا إنهم ماضون في خطة طويلة الأمد للاندماج الاقتصادي

رفض ضغوط
غير أن الزعماء الأوروبيين رفضوا ضغوطا مورست عليهم خلال قمة العشرين لاتخاذ إجراءات جديدة سريعة لمحاربة الأزمة، وقالوا إنهم ماضون في خطة طويلة الأمد نحو مزيد من التكامل الاقتصادي، على أمل أن يبدد ذلك مخاوف الأسواق المالية.

وأشادت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد بالتقدم المسجل، قائلة إن "بذور خطة أوروبية مشتركة للتعافي من الأزمة قد تم غرسها"، مضيفة أنه ليس مهمًّا الوقت الذي سيستغرقه تنفيذ الخطة ولكن الأهم هو أن تكون جيدة.

وينتظر قادة العشرين ما ستتمخض عنه قمة أوروبية مرتقبة آخر الشهر الجاري، حيث يتوقع أن يتم إقرار بدء مسار لتعميق الاندماج الأوروبي والدخول في اتحاد مصرفي أوروبي، على أن يتم وضع خطة موسعة متكاملة بحلول شهر ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وقبل عقد القمة الأوروبية في 28 و29 من الشهر الجاري يجتمع قادة ألمانيا وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا في قمة مصغرة بروما بعد غد الجمعة للاتفاق على موقف مشترك إزاء كيفية التصدي للأزمة، التي امتدت مخاطرها لتهدد مدريد وروما.

المصدر : وكالات