برلين تجدد رفض إصدار سندات يورو
آخر تحديث: 2012/6/20 الساعة 20:56 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/6/20 الساعة 20:56 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/1 هـ

برلين تجدد رفض إصدار سندات يورو

فايدمان أكد موقف حكومة ميركل الرافض لإصدار سندات اليورو المشتركة (الأوروبية-أرشيف)
أكد البنك المركزي الألماني (بوندسبنك) موقف برلين الرافض فكرة إصدار سندات مشتركة لمنطقة اليورو (يورو بوند)، معتبرا أن مثل هذه الخطوة لن تعيد الثقة إلى التكتل الذي يتعرض لأزمة ديون سيادية منذ ثلاث سنوات.

وفي مقابلة مع مجلة "مانيغر ماغازين" رفض رئيس البنك ينس فايدمان كذلك فكرة إصدار أذون اليورو -وهي قروض لفترة قصيرة- بدلا عن سندات اليورو، وهي قروض لفترة طويلة.

وأوضح فايدمان -وهو أيضا عضو في مجلس محافظي البنك المركزي الأوروبي- أن أذون اليورو التي يتم ذكرها في وسائل الإعلام تبدو أنها المحاولة التالية بعد سندات اليورو من أجل تطبيق المشاركة الشاملة للمخاطر دون اتخاذ قرار جوهري في إطار عمل متسق لمنطقة اليورو أو أن يكون منسجما مع إطار العمل القانوني الحالي.

وقبل يومين من انعقاد قمة لزعماء أكبر أربع اقتصادات في منطقة اليورو (ألمانيا وفرنسيا وإيطاليا وإسبانيا)، بين فايدمان أن فكرة الأذون لن تساهم في التغلب على أزمة الثقة بالمنطقة.

وكانت مجلة دير شبيغل الألمانية ذكرت قبل يومين أن مسؤولين من الاتحاد الأوروبي يقترحون إصدار أذون مشتركة بمواعيد استحقاق قصيرة الأجل وبكميات محدودة يمكن للدول إصدارها.

وتقاوم ألمانيا طلبات من جانب فرنسا ودول أخرى في المنطقة لإصدارات مشتركة والتي تهدف إلى التخفيف من أسعار الفائدة المرتفعة على إيطاليا وإسبانيا والتي ستكون على حساب ألمانيا صاحبة أكبر اقتصاد في المنطقة، حيث ستؤدي مثل هذه الخطوة إلى زيادة كلفة قروض الحكومة الألمانية.

ومن المقرر أن تجري المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بعد غد الجمعة محادثات في روما  مع زعماء إيطاليا وفرنسا وإسبانيا.

وعن توقعاته بشأن إمكانية امتداد أزمة الديون السيادية إلى إيطاليا، أوضح فايدمان أن "المخاوف من عدوى محتملة يجب ألا تؤدي بأوروبا إلى تعريض نفسها للابتزاز".

أيرولت: مشاركة الديون تتطلب بالضرورة اندماجا سياسيا أوروبيا أكبر (الفرنسية-أرشيف)
موقف فرنسا
من جانبه صرح رئيس الوزراء الفرنسي جان مارك أيرولت في مقابلة صحفية بأن باريس لا تتوقع طرح ما يطلق عليه سندات اليورو قريبا، لكنها تريد أشكالا أخرى من الديون المشتركة.

واعتبر أيرولت أن مشاركة الديون تتطلب بالضرورة اندماجا سياسيا أكبر، وأن ذلك سيستغرق بالتأكيد عدة  سنوات لتحقيقه.

وأوضح أن فكرة سندات اليورو -وهي سندات يتم إصدارها بشكل مشترك من جانب الدول السبع عشرة بمنطقة اليورو- ستتم مناقشتها في قمة للاتحاد الأوروبي بنهاية الشهر الجاري.

وأضاف أن دول اليورو بحاجة لرقابة مصرفية مشتركة إلى جانب نظام أوروبي لضمانات الودائع. كما طالبت حكومات منطقة اليورو بإتاحة الموارد المالية بشكل أيسر.

وقال إن ذلك سيتم تحقيقه على سبيل المثال عبر إصدار ديون بمواعيد استحقاق قصيرة الأجل أو وضع صندوق مشترك لتقليل الديون الزائدة.

وأضاف أنه ينبغي في المدى القصير منح آلية الاستقرار الأوروبي الجديدة دورا أقوى بما يسمح لها بالعمل كبنك.
 
وتعهدت قمة مجموعة العشرين التي انتهت أمس بدعم خطة أوروبية طويلة الأمد للتغلب على أزمة الديون رغم ضغوط الأسواق المالية بإيجاد حلول سريعة لهذه الأزمة التي تهدد الاقتصاد العالمي.
 
وقالت المجموعة في البيان الختامي إن الدول الأعضاء في منطقة اليورو، ولا سيما ألمانيا وفرنسا وإيطاليا، تعهدت باتخاذ كل الإجراءات الضرورية للحفاظ على وحدة واستقرار المنطقة.
المصدر : وكالات

التعليقات